من القاهرة 1994 إلى نيروبي 2019: تفعيل الجهود من أجل الحقوق والخيارات للجميع

من القاهرة 1994 إلى نيروبي 2019: تفعيل الجهود من أجل الحقوق والخيارات للجميع

من القاهرة 1994 إلى نيروبي 2019: تفعيل الجهود من أجل الحقوق والخيارات للجميع

يجتمع قادة العالم والمجتمع المدني والقطاع الخاص في كينيا من أجل الالتزام بالإجراءات الرامية إلى إنهاء وفيات الأمهات وتلبية الاحتياجات المتعلقة بوسائل تنظيم الأسرة وحماية النساء والفتيات من العنف بحلول عام 2030. اليمن ، 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 – تُعَد الإجراءات الرامية إلى إنقاذ حياة الأمهات وإلى تلبية الطلب العالمي على وسائل تنظيم الأسرة وإلى إنهاء العنف ضد النساء والفتيات بحلول عام 2030، محور التركيز الرئيسي للقمة العالمية التي تمتد لمدة ثلاثة أيام في نيروبي، كينيا، من 12 إلى 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019. تعقد قمة نيروبي بشأن المؤتمر الدولي للسكان والتنمية 25 بعد مرور 25 عاما على انعقاد المؤتمر الدولي للسكان والتنمية في القاهرة، حيث دعت 179 حكومة بالإجماع إلى تمكين النساء والفتيات في جميع مجالات حياتهن، بما في ذلك الصحة و الحقوق الإنجابية. في قمة نيروبي، سوف يعلن كبار المسؤولين الحكوميين، بمن فيهم رؤساء الدول والبرلمانيون وممثلو المنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني، عن التزامات وسياسات ومبادرات مالية وبرامجية أخرى من أجل تحقيق جميع الأهداف المحددة في برنامج العمل الصادر عن المؤتمر الدولي للسكان والتنمية في عام 1994. اليوم ، هناك ما يقدر بنحو 232 مليون امرأة ترغب في تنظيم الأسرة لكنهن لا يستخدمن وسائل تنظيم الأسرة الحديثة. في كل يوم ، تموت أكثر من 800 امرأة لأسباب يمكن الوقاية منها أثناء الحمل والولادة ، أي تموت حوالي 400 امرأة كل عام في اليمن. في كل يوم، تُجبر 33 ألف فتاة على الزواج. وفي كل عام، تتعرض أكثر من تسعه بالمائة من الفتيات للختان في اليمن. تجمع القمة بين مجموعة متنوعة غير عادية من الأفراد، بمن فيهم كبار المسؤولين الحكوميين وقادة الفكر والخبراء التقنيين والزعماء الدينيين والناشطين ومنظمي المجتمع والشباب وقادة الأعمال والسكان الأصليين والمؤسسات المالية الدولية والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والأكاديميين والعديد من الأشخاص الآخرين الملتزمين بالصحة بالإنجابية والحقوق الإنجابية، وكذلك شركاء الإعلام. هناك خمس قضايا رئيسية تركز عليها قمة نيروبي: الصحة الإنجابية كجزء من التغطية الصحية الشاملة؛ التمويل اللازم لتحقيق جميع أهداف برنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية؛ التنوع السكاني وقدرته على دفع النموض الاقتصادي والتنمية المستدامة؛ التدابير لإنهاء العنف القائم على النوع الاجتماعي والممارسات الضارة ضد النساء والفتيات؛ والحق في الرعاية الصحية الإنجابية، حتى في السياقات الإنسانية والهشة. تُسلط المناقشات في نيروبي الضوء على الضرورة القصوى للمساواة بين الجنسين، وقيادة الشباب، والقيادة السياسية والمجتمعية، والابتكار والبيانات، والشراكات من أجل تعجيل التغيير - مع الإعتراف بأنه دون تحقيق المؤتمر الدولي للسكان والتنمية، لن يحقق العالم أهداف التنمية المستدامة التي تقوم عليها أجندة 2030. تشترك حكومتا كينيا والدانمرك وصندوق الأمم المتحدة للسكان، في عقد القمة، فضلا عن الدعم المالي أو العيني التي تتلقاه من الحكومات الأخرى والمنظمات الشريكة الخاصة.