صحيفة “الشارع” تكشف أولى خيوط مؤامرة اغتيال العميد عدنان الحمادي

صحيفة “الشارع” تكشف أولى خيوط مؤامرة اغتيال العميد عدنان الحمادي

صحيفة “الشارع” تكشف أولى خيوط مؤامرة اغتيال العميد عدنان الحمادي

كشفت صحيفة “الشارع” معلومات جديدة، وتفاصيل أولية عن اللحظات التي سبقت وتلت جريمة اغتيال العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع شرعية.
وبحسب “الشارع” عن أحد أقرباء “الحمادي” ان العميد عدنان قُتِلَ داخل مجلس القات الخاص به في منزله، بحضور “صهيريه”.
وقالت الصحيفة” القاتل أخرج مسدس “مكَرُوف” وأطلق، من مسافة قريبة، 3 رصاص على رأس العميد عدنان، مضيفةً “الرصاصة الأولى أصابت الفَك، والثانية الجبهة، والثالثة اخترقت أسفل العين وخرجت من خلف الرأس، مشيرة الى ان العملية كانت مدبَّرة، والقاتل مدني لا علاقة له بالجيش، وله 4 أشهر غائب عنالمنطقة، مؤكدة انه تم اعتقال مُنَفِّذ الجريمة و6 آخرين بينهم “صهيري” الفندم، وأحد أفراد حراسته.
ونقلت الشارع” عن مصدر سياسي مطلع إن لجنة شُكِّلت من اللواء 35 مدرع، يرأسها ضابط أمن اللواء، تولت، منذ أمس الأول، التحقيق في جريمة اغتيال قائد اللواء العميد عدنان الحمادي، عصر الاثنين الماضي، في منطقة “العَيْن”، عُزلة “بني حَمَّاد”، مديرية المواسط، محافظة تعز.
وأوضح المصدر،” للشارع” والذي طلب عدم ذكر اسمه، إن اللجنة مازالت مستمرة في التحقيق، نافياً الأخبار التي تحدثت عن مقتل منَفِّذ الجريمة، “جلال” أخو العميد الحمادي، الذي أصيب برصاص في رأسه، وتم نقله إلى أحد مستشفيات المنطقة، ثم نُقِل إلى المستشفى الألماني في مدينة عدن، حيث فارق الحياة متأثراً بإصابته.
وأفاد المصدر أنه تم القبض على منَفِّذ عملية الاغتيال، وآخرين، ومازال التحقيق جارياً في الجريمة لمعرفة كافة ملابساتها.
و اوردت الصحيفة عن المصدر: “جلال، أخو العميد عدنان، لم يُقتَل، بل أصيب برصاصتين في رجليه”. وكانت المعلومات أفادت أن مرافقي العميد الحمادي أطلقوا الرصاص، بعد الجريمة مباشرة، على أخوه “جلال”، وأردوه قتيلاً.
وبحسب “الشارع” فقد اكد أحد أقرباء العميد الحمادي أن الأخير قُتِلَ داخل مجلس القات الخاص به في منزله، بحضور اثنين من “أصهوره” لم يتعرضا لأي إصابات، وتم اعتقالهما مع القاتل (جلال). وحتى وقت متأخر من مساء أمس، لم تُعلن لجنة التحقيق ما قد توصلت إليه، في ظل تكتم شديد على سير عملها.
وقال المصدر الأُسري، الذي اشترط عدم ذكر اسمه، إن أحد أفراد حراسة العميد عدنان أطلق الرصاص على “جلال” فأصابه برصاصتين في رجله اليمني، فيما أفاد المصدر السياسي إن “جلال” أُصيب برصاصتين في كلتا رجليه؛ اليمني واليسرى.
وأوضح المصدر الأُسري أن “الحالة الصحية لجلال الحمادي جيدة، وتم البدء بالتحقيق معه، ومع صهيري الفندم عدنان، والثلاثة تم التحفظ عليهم في مكان آمن. وتم، أيضاً، اعتقال أربعة آخرين على ذمة التحقيق”.
واضاف : “أحد المعتقلين من صهيري الفندم عدنان، التقى بجلال، قبل نحو ساعة من جريمة الاغتيال، في مكان قريب من بيت الفندم عدنان، وبعدين تفرقا، ثم جاءا متفرقين، بعد الغداء، إلى منزل الفندم عدنان، وجاء أيضاً الصهير الثاني لعدنان الحمادي”.
وتابع: “أولاً دخل صهيرا الفندم عدنان إلى مجلس القات الخاص بالفندم، ثم خرج قائد حراسته، أحمد شمسان، لإحضار القات، وهو خارج شاهد جلال، منفِّذ الجريمة، وطفل جلال داخلين إلى عند الفندم عدنان، وبعد دخولهم سَمِعَ أحمد شمسان صوت إطلاق الرصاص، فعاد مسرعاً، ودخل عدد من أفراد الحراسة، أحدهم أصاب جلال من الخلف في رجله اليمنى، وتم القبض عليه، وعلى الحاضرين: صهيري الفندم. وكان في المجلس زوج بنت عدنان الحمادي، لكن ليس هناك أي شبهة تدور حوله، لهذا لم يتم التحفُّظ عليه”.
وفقا للصحيفة ان المصدر الأُسري قال: “التحقيقات الأولية تفيد أن جلال دخل إلى عند الفندم عدنان، وأخرج مسدس مكروف، وأطلق منه الرصاص على الفندم، وأصابه إصابة مباشرة ومن مسافة قريبة. جلال، أطلق 3 رصاص من المسدس على رأس العميد عدنان، إحدى الرصاص أصابت فَكّ الأخير، والثانية في الجبهة، والثالثة تحت العين وخرجت من خلف الرأس. وأطلق جلال رصاصة رابعة أصابت رِجل السواق الخاص بالعميد عدنان”.
وأضاف المصدر: “جلال الحمادي مدني لا علاقة له بالجيش، وله 4 أشهر غائب عن المنطقة، ولا يُعرف أين كان.. وأثناء ما قام أحد أفراد الحراسة بإطلاق النار على جلال، أشار العميد الحمادي بأصابعه لجنود الحراسة بما معناه لا تقتلوه.. العملية كانت مدبَّرة، وكان هناك تواطؤ من قِبَلْ بعض أفراد الحراسة، وإجمالي المشتبه بهم، والذين يجري التحقيق معهم، 6 أشخاص بينهم أحد أفراد حراسة العميد الحمادي”. وقالت المعلومات إن قائد محور تعز العسكري، خالد فاضل، يريد تشكيل لجنة تحقيق من قبل قيادة المحور تتولى مهمة التحقيق في جريمة الاغتيال، في ظل مخاوف كبيرة من ذلك، لأن قيادة المحور، الموالية لحزب الإصلاح، كانت على عداء مع العميد الركن عدنان الحمادي.
وطوال السنوات الماضية، تعرَّض “الحمادي” لحملات إعلامية كبيرة ومستمرة من قبل حزب الإصلاح، وناشطيه. وعندما تم، مؤخراً، إعادة خالد فاضل لقيادة المحور، عقد اجتماعاً مع قادة الألوية العسكرية في تعز، ولم يدعُ العميد الحمادي لحضور ذلك الاجتماع.
وبحسب “الشارع” ان مصدر سياسي ثانٍ : “حزب الإصلاح، وقيادة محور تعز العسكري، هم خصوم للعميد الحمادي، وكانوا يعتبرونه عدواً لهم.. لهذا فلا يمكن القبول حتى بمشاركة قيادة المحور في لجنة التحقيق، لأن ذلك سيؤثر على مسار التحقيق، ذلك أن قيادة المحور ستعمل، دون ريب، على حرف التحقيق عن مساره الصحيح”.
على صعيد متصل، أصدر ضباط وجنود اللواء 35 مدرع، أمس، بياناً نعوا فيه قائدهم العميد الركن عدنان الحمادي.