اعلان الحداد في المعافر ودعوة للاحتشاد

اعلان الحداد في المعافر ودعوة للاحتشاد

اعلان الحداد في المعافر ودعوة للاحتشاد

اعلن الحزب الاشتراكي اليمني بمديرية المعافر عن الحداد على روح الشهيد القائد عدنان الحمادي والذي تغرض لعملية اغتيال غامضة امس الاثنين في منزله.
واكد اشتراكي المعافر لاعضاءه و مناصريه انه تم الغاء الحفل الفني والخطابي بمناسبة ثورة نوفبر الذي كان من المقرر ان يقيمه الحزب يوم السبت القادم في مدينة النشمة في الريف الجنوبي لتعز.
ودعا بيان الاشتراكي بالمعافر اعضاءه وجميع جماهير تعز للاحتشاد بمظاهرات منددة باغتيال القائد عدنان الحمادي والمطالبة بالتحقيق الشفاف في الواقعة الجبانه.
فيما يلي نص البيان
اشتراكي المعافر يدين اغتيال القائد الحمادي ويعلن الحداد ويدعو للاحتشاد
يا جماهير شعبنا اليمني العظيم.. لقد طالت أيدي الغدر مساء الأمس قائداً وطنياً غيوراً ترجل واقفاً في لحظة فارقة في حياة شعبنا الصابر المصابر الصامد في وجه العاتيات.. اننا نعلن بكل ثقة واقتدار ان لغة الغدر، والخيانة لن يكون بمقدورها هزيمة مشروع الضوء القادم من رحم الفجر شوقاً للصباح، لقد مثل الشهيد القائد العميد عدنان الحمادي في سيرة حياته المليئة بالمآثر والبطولات والتضحيات مثالاً حياً وشاهداً لايموت على عظمة الإنسان الوطني حتى نال الشهادة ملتزماً لقضية اليمن الوطن مشروعنا الكبير.. نطالب الجهات المختصة بفتح تحقيق شفاف بحادثة الاغتيال الأثمة والتي سبقتها حملات تحريض ضد اللواء وقيادته مروراً بمحاولة جر اللواء الى مربع الاقتتال والصراع الداخلي الذي عاش العميد متيقظاً لها محذراً من مغباتها وانعكساتها على المقاومة.. حافظ اللواء 35 مدرع على عقيدته العسكرية متشبتاً بقيم الوطنية والانتماء.. مدافعاً وملتزماً صلباً على خطه الوطني مؤكدين على اهمية سرعة انجاز التحقيقات واعلانها للرأي العام ومعرفة الجهات التي تقف خلف الجريمة.. اننا نؤكد ادانتنا لكل المحاولات الماجنة التي تروجها مطابخ التدجين لفبركة القصص والمسرحيات ومنتجتها حسب رغبات مخرج متخفي خلف ستار الليل من اجل دفن معالم الجريمة ومجرياتها اننا نؤكد لجماهير شعبنا العظيم أن اللواء 35 مدرع ليس فرداً او منطقة انما هو لواء كل الوطنيين في بلدنا الحبيب بما مثله كنواة للجيش الوطني..واننا على ثقة بمواصلة اللواء دوره الوطني على درب الشهيد القائد العميد ركن عدنان محمد الحمادي.. إن عملية الاغتيال تأتي ضمن سلسلة الاغتيالات التي استهدفت الرصيد الوطني منذ استهداف بطل حصار السبعين يوماً الشهيد عبدالرقيب عبدالوهاب نعمان والشهيد الرئيس ابراهيم الحمدي والشهيد ماجد مرشد سيف والشهيد جار الله عمر.. وكما نوجه التحية لكل التعبيرات السياسية الوطنية بمختلف اتجاهاتها التي اتخذت مواقف شجاعة تجاه الجريمة البشعة التي طالت القائد الوطني الكبير، كما ندعو للخروج للشارع للتواجد مع الجماهير للتعبير وادانة الجريمة السياسية ومواصلة مسيرات رفض الانفلات الامني والفساد والتهريب والتسيب والاستئثار بالسلطة. وقد اقرت منظمة اشتراكي المعافر الاتي.. ١_ الغاء الحفل الفني والخطابي الذي كان مقراً اقامته بمناسبة عيد الثلاثين من نوفمبر وتوجيه طاقات أعضاءه للاحتشاد تنديدا بجريمة الاغتيال التي طالت الشهيد القائد العميد ركن عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع ٢_ مطالبة السلطة المحلية وقيادة اللواء 35 مدرع والالوية العسكرية الاخرى باعلان الحداد على روح الشهيد القائد عدنان الحمادي ٣_ مطالبة قيادة الشرعية ممثلة برئيس الجمهورية ورئيس الحكومة بتشكيل لجنة محايدة للتحقيق بالجريمة واعلان النتائج للرأي العام ومعاقبة الجناة والجهات التي تقف خلفهم. ٤_ دعوة الجماهير للاحتشاد والخروج للتظاهر ابتداء من اليوم في مركز مديرية المعافر وبقية مديريات المحافظة ٥_ الدعوة لاقامة صلاة الجمعة في ساحات الاحتشاد تنديداً بالجريمة ٦_ تشكيل هيئة قانونية من المحاميين والقانويين لمتابعة سير اجراءات القضية وعليه تؤكد منظمة اشتراكي المعافر ان الرد الحقيقي على هذه الجريمة هو بتأسيس فعل جماهيري شعبي ينتفض على ارباب القتل والاجرام اعداء الدولة والمشروع الوطني الديموقراطي الاتحادي..
صادر_عن منظمة الحزب الاشتراكي اليمني
المصدر : المواطن