كتابة عقيد / عبدالباسط البحر 

كتابة عقيد / عبدالباسط البحر 
عقيد / عبدالباسط البحر 

كتابة عقيد / عبدالباسط البحر 

علينا أن نفرق بين الافراد المنظويين في كتائب تتبع احد الالوية العسكرية ،،، وإن كان هناك بعض القصور في عدم تنفيذ تعهداتها ، أو قيامها بتحركات ، او استحداثات ، او تنفيذ مهام ، خارج نطاقها او اختصاصها أو غير متفق عليها ، واحيانا دون العودة للقيادة العسكرية او عدم مراعاة الاقدمية والتراتبية العسكرية او دون اوامر عملياتية ، وقد يكون بعض هذا ناتج عن حداثة الخدمة العسكرية وضعف التشبع بالروح العسكرية والاعراف والتقاليد العسكرية وجهل بالانظمة واللوائح والقوانين العسكرية المنظمة لذلك ، وهو ما يجري العمل عليه من قبل القيادة العسكرية حاليا لاكساب المقاتلين تلك الصفات وتوحيد العقيدة العسكرية القتالية والمفاهيم والمصطلحات العسكرية .
نفرق بين هذه وبين الخلايا والعصابات والجماعات الاجرامية الخارجة عن القانون والتي مارست القتل والاختطاف والاغتيالات والعبث والتي هي وان وجدت بعض التعاطف معها من قبل البعض او توفير ملاذ آمن لها او تغطية لانشطتها ربما بحسن نية او غيرها ، إلا انها مجرمة ومدانة من الجميع ويتم تعقبها وملاحقتها من الجميع ويجري التنسيق والتشاور لاستئصال اعمالها الاجرامية وممارساتها العبثية المدمرة مع الجميع وعلى كافة المستويات .
وإن كان هناك أي تحركات مريبة للعناصر الخارجة عن القانون ، توحي بأن لديهم ترتيبات جديدة او ان هناك عملا ما يستعدون له . فيجري مراقبة الامر باهتمام بالغ من قبل اللجنة الامنية وعمل التدابير والاحتياطات اللازمة ، والتواصل مع المعنيين ...
ومع وصول الاخ محافظ المحافظة الذي يولي الملف الامني وملف التحرير جل اهتمامه وهما على رأس اولولياته ربما تكون هناك ترتيبات جديدة لنشر قوات الامن والشرطة في كل مربعات المدينة ، ونقل العسكريين إلى الجبهات المحددة كلا في نطاقه العملياتي وتخصصه القتالي ..
واعتقد جازما ان المحافظ الجديد لديه جدية تامة وصرامة في التعامل مع الملف الامني ولا يمكن التلاعب به لخطورته او اتخاذه للمزايدة والمناكفه كما حصل من البعض في بعض الفترات .
ولأن المطلوب ..
هو تطهير الداخل وتحرير الخارج ،،، و ما دون ذلك فلا يعد إنجازا يستحق ان يذكر .!
و نتيجة للاجراءات والتدابير الامنية الاخيرة ؛ اصبحت العناصر الخارجة على القانون ضعيفة و متخفية ..
وربما خلال الفترة القادمة تعلن تعز مدينة خالية من العناصر المتطرفة .
فالتحرك الامني الداخلي اربك خلايا العصابات الخارجة عن القانون واقلقتهم وبدأوا يشعروا انه سيتم اتخاذ مزيد من الاجراءات ضدهم .. وربما دفعهم ذلك للاستعجال والافصاح عن كثير من مخططاتهم .!
كما لا ننسى ان هناك تخادم مباشر وغير مباشر بين العناصر الخارجة عن القانون من خلايا العصابات في الداخل مع العدو المتربص بالمدينة من الخارج .. ويتحركوا وفقا لبعض الاجندات ، وربما ان المخرج واحد وله اهدافه التي لن يحققها باذن الله تعالى ثم بيقظة قيادة تعز ورجالها المخلصين وتعاون ابناءها الشرفاء والاحرار المناضلين .