وفاة 15 مهاجراً إثيوبياً جوعاً وعطشاً في قارب بين اليمن وجيبوتي

وفاة 15 مهاجراً إثيوبياً جوعاً وعطشاً في قارب بين اليمن وجيبوتي

وفاة 15 مهاجراً إثيوبياً جوعاً وعطشاً في قارب بين اليمن وجيبوتي


أعلنت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة، عن وفاة 15 مهاجراً إثيوبياً، على الأقل، من الجوع والعطش، بعد أن ظلوا إلى جانب آخرين عالقين في قارب لأسبوع كامل بين جيبوتي واليمن.

وقالت المنظمة، في بيان ترجمه "نيوزيمن"، إن أكثر من 90 مهاجراً إثيوبياً ظلوا عالقين في القارب لأسبوع كامل بدون طعام أو ماء".

وأوضحت المنظمة، أن المهاجرين كانوا مسافرين من جيبوتي إلى اليمن عندما تعطل قارب المهربين، "وقال الناجون إن البعض توفي بسبب الجوع والعطش، والبعض غرق عندما ألقي به من على ظهر القارب، والبعض توفوا في اليمن لأنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى المراكز الصحية بالسرعة الكافية".

وأضافت المنظمة الدولية للهجرة: "حدث هذا بعد يوم تقريباً من وصول تقارير عن مهاجرين يحتجزهم مهربون بالقرب من رأس العارة".

وأكدت المنظمة أنها تسعى لمعرفة أماكن الناجين الآخرين، كي توفر لهم أي مساعدات طارئة قد يحتاجونها، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن فرق الصحة والحماية التابعة لها تدعم المهاجرين والناجين الذين وصلوا إلى مديرية "البريقة"، بمدينة عدن، جنوبي اليمن.

وناشدت المنظمة في هذا اليوم، وهو اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر، شركاءها الإقليميين في القرن الإفريقي والخليج العربي لأن يعملوا معاً لحماية كل المهاجرين في هذا الطريق.

واستطردت بالقول: "تُظهر الأحداث الأخيرة كيف أن حياة الكثيرين على المحك وأنه يجب عمل المزيد لإدارة الهجرة بشكل إنساني".

ويغادر القرن الإفريقي عشرات الآلاف من المهاجرين بشكل سنوي، في محاولة للوصول إلى دول الخليج العربي للحصول على فرص عمل.