ابي ظلمني البارت الثامن8

ابي ظلمني البارت الثامن8
البارت الثامن

ابي ظلمني البارت الثامن8

البارت الثامن خالد شوفتها ومدري ايش بالضبط الي حصلي كنت اقرب منها واشوفها بتبعد. استوعبت ان تصرفي غلط مش بس غلط حرام حبيت اصارحها بحبي خصوصا لما شوفت علامات الضرب في وجهها اكيد هذا ماجد الي ضربها كسروا يده. قفيت علشان ماشوفها لانهي مش متغطيه وكلمتها خالد: روان انا اسف بس صدقيني احبش ماجد مايستاهلش حاولت امنع نفسي اكثر من مره من شوفتش بس والله العظيم حبيتش من اول ماشوفتش انا عارف اني غلطان وان الكلام الي بقولها مايصلح بس تعبت ايش اسوي والله تعبت روان كنت احس قلبي عيتوقف كلما كان يقرب شكله مش صاحي بس شويه سع الذي استوعب انه غلطان وقفى بس صدمتني كلماته وحسيتها فعلا خارجه من قلبه بس على رغم انه كان مقفي بس كنت استحي من لبسي. روان: الله يهديك وقفت قلبي ابعد اشتي اطلع غرفتي لو ماجد يجي ذلحين عيفهمنا غلط لو سمحت افهمني خالد: افهميني انتي انا بتعذب بحبش. اطلقي من ماجد وصدقيني اعيشك عيشه ماكنتي تحلمي بها روان: خالد ايش الكلام الي بتقله عيب ياخالد انا مرت اخوك واعتبرك مثل اخي الي انحرمت منه احترمك واعزك وانت اكثر واحد دافعت عني وتسلم على وقفتك معي بس حتى كلامي معك الان وخلوتي بك مايجوز خالد:انا اسف روان صدقيني مازيد ازعجك وانسي الكلام الي قلته لش روان: لا عادي انا عاذر لك بس تصدق كلما اشوفك اتذكر اختي رزان احسكم مناسبين على بعض. ولا يهمك ياخالد لما تسبر الاوضاع هانا ازوجك بها طبعا هي دائما يقولوا نسختي بالضبط. يعني هي نفسي خلاص ياخالد خليني اطلع ابعد من الطريق خالد اعجبني اسلوب كلامها وعقلها ورزانتها حسيت فعلا. بغبائي وسخافتي اقنعتني بكلامها وبدات اتخيل رزان ومن اليوم عدادافع على روان لانهي مثل اختي وبس لاغير روان طلعت غرفتي وانا ارجف الله يهديك ياخالد كيف الشيطان يلعب بعقل الواحد ويخليه يرتكب الغلط .
ماجد سرت العمل وانا بالي عند روان. وصلت جنبت السيارة. وشوفت احمد قبالي سلم بس مارديت عليه السلام لحق ورايا وقال احمد: خير يامدير في شي. سلمت ومارديت ماجد: لا مافي شي هكذا جى على بالي مارد على سلامك عندك مانع احمد: لا بس رد السلام واجب ماجد: والله. وتعرف ايش الواجب وايش الحرام كنت اظن انك جاهل بهذا الأشياء. احمد: ليش خير يامدير عملت شي يغثيك ماجد: اشتي افهم انت اب اوعدو انت الدم الي بيجري في عروقك شكله مغشوش انت كيف تخرج روان اخر الليل مجنون انت كيف تسخى عليها بدل ماتدافع عنها وتحميها. بدل ماتكون سند لها بس ياخساره ماتستاهل البنات الي معك انت داري كنت ناوي اطردك بس والله لولا بناتك ماخليتك دقيقة. واحدة. امشي من قبالي لابسر صورتك اليوم كامل. في الليل روان اتاخر ماجد قويه انتظرته علشان اجهز له عشاء بس ماروح قررت ارقد. وانا بجهز بقعتي سمعت كأن حد بيون ويتوجع. خرجت ابسر من اين مصدر الصوت. لحقته لحد ماوصلت لغرفة عمي يالله شكل عمي مريض اترددت ادخل او ماشي بس. لما زادت وناته اصريت اني ادخل دخلت وقربت منه كان احمر قويه حسيت حرارته وكانت مرتفعة بشكل غير طبيعي جبت ماء وفنيله قطن مثل ماعلمتني امي وبدات احطها على جبهته كان يون ويهذي من كثر الحمى وواضح كان حلقه بيوجعه لان كان صوته مبحوح جلست عنده والحمدلله كانت الحراره تنزل تدريجيا. قمت صليت سرت ابسر ماجد واقومه يصلي بس كان ماقد روح ماله هذا غريبه بالعاده مايتاخر رجعت ابسر عمي قومته يصلي وقام صلى ورجع امتد على السرير واضح فيه الارهاق والتعب تذكرت ان امي لما كانت ترتفع حرارة واحده من خواتي ويجيها برد كانت تعمل لنا مطيط وتحط فيه ليمون نزلت المطبخ وعملت له مطيط وينسون وطلعت غرفته حطيتها على السرير وجيت اسنده روان: قوم ياعم اشرب هذا وان شاء. الله تتعافى شربته ولما كمل يشربها. شليتها وقدنا عدنزل الصحون المطبخ سمعت صوت عمي بيداعيني ابو ماجد: تسلمي يابنتي تعبتش معايا طول الليل وانتي عندي بتبسريني مانيش داري كيف اشكرش روان: الله المستعان ياعم مافعلت شي هذا واجبي وانت بمقام الوالد واعظم ابو ماجد تعبت معي قويه من امس مانامت علشاني وانا الي اهنتها وجرحتها قابلت اساتي بإحسان. كان ضروري اعتذر لها على الي عملت معاها دعيتها ابو ماجد: روان سامحيني يابنتي غلطت معش روان: لا تعتذر ياعم عمر البنت ماتزعل من ابوها اوتحمل في قلبها منه ابو ماجد: وانتي صدقيني مثل بنتي واعز ومن الان اشتيش تعتبريني مثل ابوش تماما روان: تسلم ياعم الله يخليك ويحفظك واعز من ابي نزلت الصحون ورجعت اطمن على عمي كان قد غفت عينه حسيت حرارته الحمدلله نزلت تماما بس كان فيه سعال سبحان الله ملامحه نفس ملامح ماجد تذكرت ان ماجد ماقد روح زاد قلقي عليه الله يستر ماجد كان في معي عمل خيرات وماقدرت اروح البيت كان عندي اهم شي اشتي انجز كملت عملي تقريبا الساعة. ست الصبح روحت البيت ودخلت غرفتي ومالقيت روان في الغرفة. وينها هذه نزلت وقدهي مجهز صبوح نازل كان شمه ملان البيت لدرجة ان خالد وابي قدهم نازل روان ماجالي نوم من القلق قررت انزل اسوي صبوح علشان عمي وقلت قدهي مره يصطبح خالد معه بدل مابيسيروا العمل من غير صبوح خصوصا ان عمي مارضيش يمتد واجيب الصبوح لعنده وكان رغم مرضه مصر يسير عمله اهم شي قربت الاكل وجلس خالد وعمي شويه وجلس سيادة. المدير الله ياخذه ماكلف نفسه يتصل ويطمنا سرت جبت زنجبيل ومكنت عمي روان: امسك ياعم الزنجبيل حالي لسعال ويريح صدرك ابو ماجد: تسلمي يابنتي الله يحفظش تعبتي نفسش ماجد كنت مش مصدق هذا ابي بيتكلم هكذا معا روان مستحيل ووين كانت روان. دورتها ومالقيتها حتى دورتها بالمطبخ مالقيتها ماجد: روان وين كنتي مالقيتش في الغرفه ابو ماجد: كانت عندي طول الليل الله يخليها جالسه بتفعلي كمادات ماجد هذه البنت خطيره عرفت كيف تكسب قلب ابي اعجبني موقفها لانهي سهلت لي موضوعي معاهم بس حسيت بغيره فضيعه من اهتمامها الزايد لابي شويه تقرب منه الاكل وشويه تمكنه الماء. وشويه تقدم له زنجبيل وجالسه تتكلم معه وانا كاني مش موجود مطنشه لي تماما قام ابي وقامت تودعه وزاد جنوني لما حبها على راسها انا وهو انا ماقد حبيتها خرج ابي وهي بتوصيه ينتبه لنفسه عمرها ماقد فعلت معي هكذا تمام ياروان حاضر.كانت قدهي عتطلع غرفتها ولا معبره لوجودي مسكت على اسناني وداعيتها ماجد: روان روان:هاه خير في شي ماجد: اظن اني زوجش ممكن اعرف ليش مطنشه لي روان: والله عاد انت ذكرت اني زوجتك طول الليل وانت خارج ماكلفت نفسك تطمنا كأن. احنا مش موجودين ماجد: يعني بالله كيف اطمنش عبر اللاسلكي روان: هههه لا كلم اختك تطمني مشه عذر ماجد: هاه يعني افهم من كلامش ان انتي قلقت عليا صح روان: لا طبعا ليش اقلق عليك ماجد: اهم شي مره ثانيه مايعجبني تهتمي باي حد حتى لو كان ابي اهتمي بي وبس روان اعطيته نظره وقفيت وقلت له : يعني افهم انك بتغار عليا. واللي يحب يغار صح ماجد: لا مش صح وليش احبش بس اشيائي ماحب حد يلمسها حتى لو ماحبها وانتي من أشيائي لاغيرفهمتي صح
روان انسان مغرور يحسبني بس لعبه من ممتلكاته ومايحب حد يلمسها خير ياماجد اهم شي اني قدرت اصلح علاقتي مع عمي طلعت الغرفه وهو طلع. كان واضح فيه الارهاق من العمل اقترحت عليه ينام بس كان رافض. قام يغير اداته علشان يخرج روان: ماجد ملل كلكم بتخرجوا وانا ضابحه مانيش داريه ايش اسوي ماجد وهو لاهي بيلبس الشربات: ليش ماتتفرجي التلفزيون في برامج حاليه ومفيده روان: هاه تمام استحيت اقله اني مش قادره اسرج التلفزيون بس ذكرت الملل واصريت اني اكلمه روان: ماجد ماجد: هاه خير ماعتشتي روان: سرجه لي ماقدر اسرجه ماجد: ماهو ليش من اي عالم انتي لو اخلي اصغر جاهل يقدر يسرجه كنت متوقع روان ترد بس كانت ساكته حسيت وقتها اني احرجتها بس ماكان قصدي. اصلا استغربت قمت سرجته وجيت اعلمها روان يعني عيب. الله ياخذك ايش افعل اذا كان ابي ماعمره جاب لنا تلفزيون في البيت كان يضحك وبدا يعلمني كيف اسرجه ماجد: هاه فهمتي روان : ايوه فهمت اصلا مش صعب ماجد: يلاه قومي سرجيه اختبرش روان: خلاص عرفت اول تشبك الكبس وبعدين امم اضغط على هذا الزر وبعدين اسرج هذا الحمر الي في الريمونت وبعدين اقلب القنوات مارايك شاطره ماجد: ايوه شاطره عشره على عشره يلاه عداقوم العمل تشتي شي اوشي روان: لا سلامتك
روان قبل الغداء كنت جالسه اتفرج التلفزيون في الصاله فجأة. سمعت دقت الباب اتوقعت ان ماجد اوعمي اوخالد جاء بس للاسف جت خالة ماجد وبنتها الي اتصايحت معاها في الحفلة. فتحت الباب وكنت متضايقه كان نفسي اغلق الباب في وجهها بس مايصلح دخلتهن كان وضح من عيونهن يشتين ياكلني اكل جلستهم في الصاله وطلعت غرفتي. مالي خلق اجلس معاهن اتصل عمي لتلفون البيت قال انه معيروحش يتغداء وخالد نفس الشي روح ماجد وسلم على خالته والي قرح قلبي ان الهانم ماتتغطى من ماجد ماجد: حيا بخالتي كيف انتو ان شاء. الله بخير خالة ماجد: الحمدلله يابني الله يسلمك ماجد: وكيفك مارينا. وكيف الجامعة. معش مارينا بكل دلع: منيحه يالله ايش قلة الحياء هذه صدق ناس مايستحوا كنت احس دمي بيغلي منهم طلع سيادته يغير ملابسه شليت الغداء. وطلعت احط له بغرفته لاني متعوده النسوان ياكلين وحدهن لكن صدمني لما قال ماجد: ليش جايه تدي لي الاكل هانا عداتغداء مع خالتي روان شليت الاكل وانا في قمة قهري ونزلته وحطيته على الطاوله كانت الهانم مخرجه شويه من شعرها على حلاه كانه سلك مش شعر جلس ماجد على الطاوله وبدءوا ياكلوا وانا جالسه باكل روحي ماجد: ايوه مارينا كيف الجامعة. معش مارينا: اه ياماجد الحمدلله مالها شي بس ماجد: خير ايش في مارينا: اصلا في مجموعة. شباب جالسين بيضايقوني تعبت منهم مارضيوا يتركوني في حالي جالسه اقلهم ان ماجد خطيبي عيادبكم بس ماكانوا يسمعوا ماجد: ولا يهمش اربيهم لش علشان مره ثانيه يحرموا يقربوا منش مارينا: يوه تسلم مجودي الله مايحرمني منك خاله ماجد: ايوه ماجد اليوم وصل مارينا الجامعه بطريقك وقدهو علشان تبسر الي بيضايقوها روان حسيت خلاص اشتي ادعسه وادعسها فعلا ماعدبش ادب والمشكله على ايش يلحقوها فعلا عمي ماببسروا واغاضتني لما بتدلعه كان ضروري ارد عليها روان: والله اتستري سع الناس وماحد عيكلمش لكن تخرجي وفي وجهش نص كيلو دقيق وشعرش من خارج هذا المفروض انتي يادبوش مش هم لانهم ضحيه لاغير ماجد: روان عيب ايش هذا الكلام مره ثانيه اقص لسانش فاهمة روان هكذا يصيح فوقي وقدامهم ماقدرت استحمل لا وزد عيوصلها هو الجامعه شليت نفسي وطلعت طالع ماقدر حتى اشوفهم
????????السعادة الزوجية ???????? لا احلل????????نزع التوقيع أو استبداله