ابي ظلمني البارت التاسع

ابي ظلمني البارت التاسع

ابي ظلمني البارت التاسع

ماجد حسيت ان روان زعلت بس مايصير تتكلم معاها هكذا وهي في بيتنا صح معاها حق بس لكل شي حدود طلعت غرفتها واضح انهي زاعله كملت اكلي وقمت اوصل مارينا الجامعة. واتاملت فيها حسيت فعلا بالفرق الي بينها وبين روان روان ثانيه جمالها وادبها وحياءها كانت مارينا تشتي تطلع قدام بس احرجتها وفتحت لها الباب الخلفي ماسكتت طول الطريق بس ماكنت عارفه ايش بتتكلم كان تفكيري كله عند روان روان حسيت بغصه لما صيح فوقي خصوصا لما شوفت نظرات التشمت من خالته وبنتها يعني الان هو خاطب لها وليش ماكلمني نهائيا اصلا انا ولا شي في حياته كم عدجلس اوهم روحي ان حياتي عتكون احسن امتديت على السرير وتذكرت اخس موقف يمكن يمر بحياتي اليوم الي انطفت فيه شمعة. الامل. اليوم الي تاهت فيه السعاده اليوم الي اتغلق فيه باب جنتي يوم ماتت امي كان قبل الفجر ابي كان مناوب بعمله وكنا متعودين امي تقومنا قبل الفجر بس يومها ماقومتنا قامت ايمان على صوت الموذن ايمان غريبه مالها امي ماقامت اليوم اسير اقومها دخلت غرفة. امي وكانت طافيه مافيها كهرباء. لان ابي هكذا يحبها قربت منها وبدات اهزها ايمان: اماه قوموا صلوا قد اذن قومتها تصلي بس ماكانت تجاوب كانت بارده قويه هزيتها اكثر. بدات اخاف بس ماجى على بالي انهي يمكن تموت مدري كأن امي ماينفع تموت هزيتها بقوي اماه قومي اماه ليش ماتجاوبيني اماه. انتي زاعله مني اماه لما يئست من جوابهاصحت بنات الحقوني امي مابتجاوبني روان سمعت صوت ايمان قمت انا وخواتي بسرعه شفتها بتبكي فوق امي وامي مابتتحرك. حسيت ان ارجلي اشتلين ماعد قدرت احركهن جلست واقفه بعيد منتظره امي تقوم وتهدئنا منتظره تقوم تمسح دموعنا بس كانت ماتتحرك كانت تهزها. وتهزها بس من غير فايده. سكبت فوقها ماء وماقامت بعدها قربت منها وبدات احاول ارفعها الان امي عدقوم امي وعدتني ماتفلتنا اماه جاوبيني قومي هيا قومي قالت اقسى كلمه سمعتها في حياتي صاحت ايمان وصوتها بيرجف روان امي ماتت افهمي ماتت امي فلتتنا ياروان امي فلتتنا. نحارب الحياه وحدنا ماصدقتها روان: اسكتي ياايمان انتي مجنونه امي ماعتفلتني مستحيل قوميها يايمان قلي لها روان مريضه او احلام مارضيت تتغدى. قلي لها ان ابي ضرب رزان او أسماء. ضابحه قلي لها اي شي خليها تقوم اماه قومي حرام عليش انتي الوحيده الي عايشه من اجلش. كانت رزان ساكته مصدومه مابكيت نهائيا وحتى ماتحركت من مكانها سمعوا الجيران اصواتنا كان ابي وقتها مايغلق علينا دخلوا لعندنا وبدأو يعزونا ماكنت مصدقه الذي بيحصل ماقدرت اصبر الا امي كان الصبر صعب كثروا النسوان في البيت وبداو يعزونا ويعزوا رزان بس فجأه. قامت رزان تصيح ايش بتفعلين هانا اخرجين امي ماماتت. روان قلي لهم مدري ايش بيقلين بيقلين. ان شمعتنا انطفت. ان بابنا اتغلق ان حياتنا انتهت. ان سعادتنا امتحت بدات رزان تطاردهن وتدهفهن لشارع امي ماماتت افهمين امي ماتركتنا في اصعب الظروف مستحيل تتركنا الان قامت ايمان لطمتها بس رزان اعقلي وقلي الحمدلله الموت علينا حق رزان: ماشي ايمان ماشي امي ماشي حضنتها واغمي عليها بعد ماغسلوا جنازه امي. دعونا نودعها كان اخر مره اشوفها اخر مره اتلمسها قربت منها وحطيت راسي على صدرها وحضنتها آه يامه عتسيري وتحرميني من هذا الحضن خلاص يامه عتفلتينا.قررت تتركينا في نص الطريق قالوا لي خلاص افلتها بس ماقدرت كانوا يسحبوني واتمسك بها اكثر لاتسيري ياماه لاتفلتيني فلتوا امي وين عتشلوها فلتوها اماه لاتسيري اماه لمن نشكي بعدش من يخفف الآلامنا من يمسح دموعنا شليني معش ماقدر اعيش ياماه من غيرش احس الهواء. الي اتنفسه بعدش حرام. لما اختفت امي من عيوني عرفت انه. الوداع ودعتش الله ياماه. في امان الله ياحياتي وسعادتي مع السلامه يادنيتي وجنتي قمت من التذكر ودموعي ماقدرت تنشف اه ياماه فعلا سعادتي انتهت بموتش الله يرحمش ويجعل الجنه دارش ومسكنش في الليل ماجد روحت البيت. وطلعت غرفتي شوفت روان عيونها مورمه معقوله كل هذا بسبب كلامي هذا البنت حساسه قويه ماجد: روان جاوع اعملي لي عشاء نزلت من غير ماتكلمني ولا كلمه يالله مالها هذه زاعله روان كنت احس بضيقه فضيعه ومالي خلق اكلم حد كلامها ماكان جارح قوي بس لما ذكرت امي وجعني قلبي حطيت له العشاء. فوق السرير وجايه اجهز بقعتي علشان اهرب من واقعي الي اتعبني ماجد استغربت عمرها ماكانت جافيه لهذه الدرجه. شكل في شي يمكن مااعرفه ماقدرت اخليها ترقد وهي زاعله قربت منها وجلست على طرف الكنبه ماجد: روان مالش في شي روان: لا خليني ارقد مافيني شي تاعبه وراسي بيوجعني ماجد: اكيد وليش عيونش مورمات روان بدات تبكي روان: اصلا بيوجعني قويه ماجد: قومي البسي اوديش المستشفى روان: لا خليني ارقد وانا عد افتهن روان كنت كارهه له ولكل الرجال. حسيتهم سبب في موت امي لان امي ماماتت الا من قهر ابي وهكذا كلهم مايراعوا مشاعرنا ومايحبوا غير نفوسهم تركني وجيت ارقد اليوم الثاني بعد الظهر لمياء: روان اليوم في معي عرس صاحبتي قوى جي معي روان: والله مالي نفس اسير وحتى زاعله من ماجد وماقدرت اكلمه لمياء: قوى اول مره اطلب منش لاترديني روان: والله مالي نفس تاعبه لمياء: خلاص ابردي لش ماعد اسيرش روان: خلاص تمام ولا تزعلي بس مكيجيني انتي تمام لمياء: عيوني كان ماجد راقد في الغرفه وقد حذرنا مانجلس ندخل ونخرج شليت ملابسي وسرنا غرفة لمياء لبست فستان طويل ضيق قمه في الرقه وفردت شعري على جنب وعملت لي مكياج لبناني ماشاء. الله مبدعه وروج احمر فاقع لمياء: ماشاء. الله قمر ايوه ذلحين من عيشلنا القاعه روان: كيف يعني انتي من كلمتي يشلنا لمياء: روان قلي لماجد الله يحفظش يشلنا روان: لمياء. انتي مجنونه اقلش زاعله منه مستحيل لمياء: قوى ماعيسخاش يردش اما انا عيردني انا داريه به اقول لش خلينا نقيس معزتش عنده ياهبلا انتي عارفه هذا يسموه اختبار المعزه يلاه نبسر عتنجحي اومع روان ضحكت عليا وصدقتها ومشيت عليا خطتها سرت الغرفه وانا برجف كيف اكلمه هذا دخلت الغرفه وكان قد قام يالله حسيت نفسي خفت اكثر الله ياخذش يالمياء انتي واختبار المعزه والي اخترعوه ماجد قمت البس قدنا متاخر على العمل يالله اتصل لي العميل قدهو مريع لي في الشركه لبست بسرعه فجأه دخلت عليا روان كانت في قمة. الجمال والاناقه نسيت العمل والعميل وجلست مركز فيها روان دخلت اشتي اكلمه بس احرجتني نظراته نسيت الكلام كله من الاحراج ماجد كملت البس على اساس اني مطنش لها ماجد: خير ليش لابسه ومستبكه روان:ماجدقالت لمياء. اليوم عرس صاحبتها وتشيك توصلنا ماجد: اوه والله معي عمل مانيش فاضي روان شكله عدارسب في الاختبار روان:ماجد لو سمحت اول مره اطلب منك لا تردني ماجد : بشرط روان: ماهو ماجد اشر لعند خده وقال: تحبيني وانا اشلكم يعني واحده بواحده روان: اذا خلاص انسى مش ضروري نسير خرجت من الغرفه هذا مجنون قلة حيا سرت غرفة. لمياء. كانت منتظره لي اول مادخلن قالت: هاه ماقال روان: مارضيش لمياء.: ماشي هذا عرس اعز واحده من صاحباتي وبدات كانهي قد عتبكي قوى روان زيدي حاولي روان كسرت خاطري لمياء.قررت ازيد احاول مع ماجد ماجد مالها هذه كأني قلت شي حرام ماكأني زوجها الله يصبرني معش كملت البس وقدنا خارجي من الغرفه شوفتها رجعت عملت نفسي مش شايف لها روان: ماجد ماجد: نعم ماقد به روان: حرام عليك عرس اعز صاحبه لختك ماجد: انا قلت الذي عندي وبعدين اساسا مش فاضي لخرجة النسوان معي عمل روان: هيا ماجد لو سمحت ماجد: شرطي وقلته بسرعه معي عمل واشر لعند خده روان الله ياخذك قربت منه وانا مستحيه ومنقرفه من نفسي قربت منه وحبيته في خده. ومثل الريح دخلت غرفتي ماجد حبتني وماحسيت حتى انهي انحطت في خدي ومستحيه الذي يسمعها يقل حبتني مش حبة الهواء يلاه في امل جيت اشتي ادخل الغرفه وانهي قد غلقت يالله والحياء. فيها دقيت لها ثواني وتنزلين مراعي نازل روان كملنا نلبس انا ولمياء يالله مستحيه كيف اخرج معه احس اني سويت شي كبير طلعت لمياء. السياره في الوراء. وانا قدنا عداطلع جنبها سمعت صوت ماجد ماجد: ياي ماقصدش انتي وياها سواق ابوكن جايات وراء. تجي واحده قدام دكمتني لمياء. على اساس اجي انانزلت. وركبت قدام كان مستانس سيادته لانه مشى قوله انا اوريك ياماجد فتح غنيه ماعرفها بالظبط بس على الحب والوله والمغني جالس يوصف عيون حبيبته وشكلهاوجلس يغنيها معه وشويه ويتلفت لعندي حسيت وقتها بقمة. الاحراج ومنتظره الوقت الي نوصل علشان نوصل وانزل من عنده في الليل كملنا العرس وجى ماجد يروحنا طبعا طلعت قدام ولمياء. في الوراء. بدات لمياء. هدرتها لمياء: لو تبسر ياماجد اليوم كم جين يخطبين مرتك وكل القاعه بتاشر لها كنت خايفه يمرعوها وجلست تهدر طول الطريق وماجد ساكت ولا كلمه في البيت ماجد: ممكن اعرف ليش كلهم بيخطبوش روان باستغراب: ماهو مالك انت صاحي ماجد: يعني مشهم دارين انش مزوجه روان: وكيف عيدروا يعني مكتوب على راسي مزوجه اذا كان حتى الدبله مش موجوده في يدي ماجد: ايوه اصلا عاجبش الكل يمدح في جمالش بس اصلا الناس بتحكم بالشكل الخارجي ولا لو يعرفوا داخلش كان محد قرب منش روان حسيت كلامه جرحني اصلا مستحيل ينسى الكلام الذي سمعه من ابي حسيت بضيقه بداخلي كان نفسي اخرج الكلام الي محبوس بقلبي كان نفسي افهمه ان ابي مريض وشكاك واني طاهره وعمر ماحد لمس عفتي ولاحد يمكن يلمسها كم عداجلس اسكت وارضى بالظلم تعبت كلهم انعدمت الرحمة في قلوبهم طريقي مظلمه وملانها اشواك وكلما ابعد بعض الاشواك من طريقي ينزرعين بدالهن الالاف. الاشواك خلاص حياتي هكذا مستحيل تتغير مستحيل القى الانسان الذي يحبني بصدق ويخاف على مشاعري اساسا كلهم الوهم والشك دمرت حياتهم يوهمونا ان شكهم خوف علينا مش عارفين ان شكوكهم سامة. تميتنا موت ببطء. تخلينا نتعذب ونتمنى الموت في اليوم مليون مره تركته واخذت الغطاء. والوساده الوساده الي دائما. تعودت على شكواي وعلى احزاني الوحيده الي اشكي لها وماتضجر مني الي احسها تحتوي احزاني وتلمني ماجد ياربي انا ليش هكذا ليش كلما احاول اصلح حياتي معاها اتذكر حقيقتها المره الي حكىلي ابوها ماقدرت اثق فيها على رغم ادبها وحياءها كلما احاول احبها واتعلق بها اتذكر ان في حد لمسها قبلي يجنن جناني تعبت ياروان والله تعبت تفكيري كله عندش عملي اهملته من عندما تزوجتك كان نفسي اتزوجك بطريقه عاديه اه ياروان اه. بدات اسمع شهقاتها ماقدرت استحمل شليت نفسي وخرجت كنت احس ان الهواء. انعدم في الغرفه سرت لعند لوي هو الوحيد الي يفهمني طلبت منه يخرج يلقاني للمطعم وخرج على رغم ان الوقت متاخر. حكيت له كل شي حسيت بالضعف رغم اني الكل يعرف شخصيتي قويه بس روان اضعفتني. غيرت تفاصيل حياتي لوي: انا كلمتك ياماجد لاتظلم البنت اذا انت مش قد زواجتك منها طلقها لكن تعذبها لا ياماجد ماجد: قصدك اني مافكرت اطلقها فكرت بس ابوها اقلك طردها من البيت يعني وين عتسير لما اطلقها انا لها الامل الوحيد وبعدين مدري ليش احس ماقدر افارقها تعبت يالوي القى لي حل الله يخليك القى لي حل لوي: انت قلت ان بسلوكها مستحيل تعمل غلط محافظها على صلاتها ومودبه والحياء. الي فيها ماشوفته في بنت قبلها يعني يمكن ابوها بيتبلى عليها ماجد: مافي اب يتبلى على بنته ويتهمها في شرفها ويمكن كل الي بتعمله تمثيل. مدري والله احس راسي مشوش وماقدر افكر. وبعدين من امس وهي زاعله وصورتها. متغيره مدري مالها لوي: مستحيل كل هذا تمثيل شوف الان روح راضيها واعرف مالها وخليها على الله ماجد: ان شاء الله. تسلم يالوي لولا وجودك ماكنت اعرف ايش اسوي لوي: الله المستعان مابش بيننا هذا الكلام يلاه قوم بيتكم واحمد الله ان معك مره تروح من العمل وهي قبالك مش مثلي مسكين وحيد ماجد: الله يزوجك يالوي ويحقق لك مناك يلاه استودعك الله لوي: امين مع السلامه ماجد روحت البيت ودخلت غرفتي شوفتها كانت قد رقدت ماحبيت اقومها. بس قامت لوحدها لان الساعه كانت ثلاث ماجد: روان انتظري اشتي اكلمش روان: هاه في كلام نسيت ماتقله امس اسمعك كمل ماجد: روان كلام امس ماكان قصدي بس كنت ضابح من العمل وضايق وماحسيت بنفسي الاوقد قلت الي قلته روان: لا عادي اصلا تعودت. ماعليك مني لا تضيق على روحك ماجد: روان خلاص اعتذرت لش وانا مش متعود اعتذرلاحد روان بكيت كان نفسي اكون اقوى من هكذا. بس ماقدرت ماجد شفت دموعها ماقدرت استحمل. حاولت اهرب من دموعها الي بتقتلني. بس ماقدرت روان: خلاص ياماجد من اليوم معد اروح اعراس وخلاص معد ازيد اكلم بنت خالتك بس اصلا مايجوز خرجتك معاها اتجوزها واخرج انت وياها براحتكم ماجد حسيت وقتها على رغم ضبحي بضحكه فضيعه يعني كل هذا غيره. الله يخليش ياروان روان: انا ماقلت كلام يضحك اهم شي وصلتها وشوفت الي. كانوا يضايقوها ادبتهم وبعدين. ليش ماتكلمني انك خاطبها كان تكلمني بدل مانا مثل الاطرش في الزفه ماجد: جلست اسمعها اعجبني عصبيتها وطريقة. كلامها ماحبيت اقاطعها نهائيا اشتيها تخرج كل الي بداخلها افهمها بدل ماتكون غامضة ماجد: يعني واذا قلت لك اني خاطبها ايش الذي عيتغير روان: ماعيتغير شي على الاقل اكون فاهمة ماجد: واذا كنتي فاهمة. ايش عيتغير روان: مدري هكذا وبس ماجد: يعني اهم شي تكني فاهمه وبس روان واضح ان اللقافه من طبعه مايقدر يغيرها اسير اصلي احسن لي بس حسيت براحه لاني خرجت الي بداخلي ماجد جلست اتفرجها وهي تصلي يالله ايش الجمال هذا اتعاملت مع نسوان كثير وشوفت كثير بس مثل روان مستحيل اشوف قمت اصلي ورجعت انام صدقيني ياروان حتى لو تزوجت مارينا. تفكيري وعقلي كله فيش

????????السعادة الزوجية ???????? لااحلل????????نزع التوقيع أو استبداله