ابي ظلمني البارت العاشر

ابي ظلمني البارت العاشر
البارت العاشر

ابي ظلمني البارت العاشر

لبارت العاشر
ماجد كان يوم جمعة. يعني اجازه لنا كلنا اجازه بعد ارهاق من العمل اليوم الوحيد الي انام فيه انا وخالد وابي رقدت بعد ماصليت الفجر. كنت حاسس نفسي مرهق وتاعب اكدت على روان ماتقومنا نصطبح كلنا مانحب الصبوح تخلينا نرقد وتقومنا وقت صلاة الجمعة الساعة عشر. الصبح ماجد سمعت صوت صياح روان قمت بسرعه جنونيه كانت تصيح الحقوني قمت بسرعه وشوفت حتى ابي وخالد قد بيجروا مثلي لحقنا مصدر الصوت وكانت في الصاله جالسه ومربطه بس كانت لمياء. جالسه جنبها وميته من الضحك حسيت كودن بناخذ انفاسي ابو ماجد: خير يابنتي ايش في روان ببراءة: ولا شي ياعم بس كنت العب انا ولمياء على اساس انهي خطفتني انتو ليش قمتوا ابو ماجد: الله يهديش يابنتي هذا لعب كنتي عتوقفي قلبنا وبعدها طلع غرفته خالد كان يضحك ويبسر لعندي ويحرك راسه ويضحك وبعدين طلع غرفته حسيت وقتها بقمة. الاحراج احرجتني قدام ابي واخي. احس اني متزوج واحده طفله مش مره ماجد: ممكن اعرف ايش هذا الذي سويتيه روان: هي قالت لي قالت على اساس انهي خاطفه لي وانا استنجد وتشوف تمثيلي لمياء: وانا مادراني انش عتتقني الدور هكذا وتصيحي حسيت فعلا اني خاطفه لش انا قصدي تصيحي دلا مش هكذا روان حسيت ماجد ضابح قوي مابه ماسويت شي بسرني نظره وبعدها طلع غرفته روان: عجبش هكذا كلهم صيحوا فوقي وعادهي بتضحك انا اوريش ولا عدازيد العب معش لمياء بتضحك وماقدرت توقف روان: عداطلع غرفتي احسن ممااجلس اسمع ضحكتش ماجد كل يوم تتعقد الامور معايا كلما اقرر افلتها اتعلق بها اكثر كلما انوي اطلقها احس ان قلبي رافض هذا الشي تماما يارب استخير لي وكلت امري اليك يارب احبها واحب طفولتها واحب برآتها واحب تفاصيل جمالها واحب كل شي يتعلق بها طلعت الغرفه واضح انهي كانت ضابحه عاد الضبح لها دخلت الغرفه وفتحت التلفزيون ومرفعة الصوت وكأن مابش حد نايم في الغرفه يالله ويحين عتفهم هذه البنت قوانيني ماجد: روان غلقي التلفزيون روان: ماهو ماسمعت ماجد: روان اقلش غلقي التلفزيون وخليني ارقد روان: ليش اغلقه ضابحه اشتي اشوف البرنامج في برنامج حالي الان عيدوه ماجد : اللهم طولك ياروح انا لما اكن اتكلم عاى طول تقلي حاضر يلاه غلقيه روان مدري ليش حسيت اشتي اعانده هذا المغرور قمت رفعت الصوت لاخر درجه كان يداعي ويصيح بس والله ماكنت عارفه ايش بيقل فجأه شوفته قام وصورته مقلوبه وواضح انهو قدهو عيقرح خفت ومثل الريح كنت اجري كان يلحق بعدي وازيد اسرع اكثر لحد ماشوفت عمي قمت اتخبى وراه وكان جنبه خالد روان: ياعم قله يشتي يضربني ماجد: اسكه ياباه خليني اتفاهم معاها ابو ماجد: ليش خير ماهو ايش به ماجد: ياباه اتزوجت جاهله لا ومش بس جاهله الا ومعانده اقلها تغلق التلفزيون وتقوم ترفع الصوت كانها طبينتي مش زوجتي ابو ماجد: ههه حتى روان مثل بنتي وماسمح لك تلمسها فاهم روان خرجت لسانها وبتحانكني من وراء. ابي تمام ياروان من عيوني ابو ماجد: هيا يالله نسير الجامع قدهو شرق وخرجوا الجامع وطلعت لبست واتبخرت وبخرت الغرفه الشي الجميل اني عودت ماجد يدخل الغرفه وهي مبخره طبعا هكذا علمتني امي الله يرحمها ماجد سرت صليت وانا راجع اتصلوا لي ماجد: ماهو لاحول ولاقوه الابالله تمام الان طلعت الغرفه وكان قلبي بيوجعني مش عارف كيف اكلمها قررت اخليها اول تتغداء كملت تتغدى وبعدين مدري ليش خفت اكلمها خايف من ردة فعلها خايف يصير فيها شي ماجد:روان قومي عداخذش اليوم بيت اهلش روان: صدق الله يخليك بس ابي ماجدحسيت قلبي زاد وجعني اكثر ماجد: ابوش عداتفاهم معه يلام مريع لش نازل روان قمت. البس بسرعه مدري ليش كان قلبي مقبوض المفروض اني اكون فارحه لاني عداسير اشوف خواتي بس مدري.ليش خايفه الله يستر ماجد انتظرت روان نازل خايف يصير فيها شي لماتعرف نزلت بسرعه وطلعت كانت تتكلم بس ماكنت اعرف ايش الي بتقول ياربي اكلمها ولا اخليها لما توصل كنت كلما نقرب. من بيتهم يزداد قلقي وخوفي عليها وصلنا عند بيتهم نزلت ونزلت استغربت لاني نزلت .اول مره انزل روان: ماجد عتنزل معي لا مش مصدقه سيادة. المدير عيدخل بيتنا ماجد: ليش اصلا عادي بس ماقد لقيت الفرصه علشان انزل كنت مشغول روان لما نزل زاد قلقي ياربي ايش في كان الباب مفتوح ودخل ماجد. الديوان استغربت في نسوان في البيت دخلت بسرعه اشوف خواتي. كان بيبكين يالله ايش في قربت من عند ايمان روان: ايمان ايش في مابه اتكلمي من ماهو ايمان: روان اهدي والموت. علينا حق واحنا هانا فتره محد مخلد اعصابس تلفت بدات ابسر من ناقص من خواتي كانين كلهن موجودات لكن رزان وحياة. مش موجودات بدات ابكي وانهار واهز ايمان روان: اتكلمي من مات بسرعه من مات ايمان: حياة. ماتت الحمدلله يمكن اريح لها روان: ماشي ياايمان اتاكدين وينهي اشتي اشوفها كيف ماتت اتكلمي ليش ساكته ووينهي رزان كلمتني ايمان بكل شي كلمتني ان ابي كان في العمل وكالعادة. غلق عليهن وحياة. كانت في المطبخ سقط على راسها جاك زجاج. جلست تنزف كانين يصيحين لاقدروا يسعفوها ولاقدروا يدخلوا الجيران ماتت قدامهن وماقدرين يعملين لها اي شي اصعب شي لما حد يموت قدامك وماتقدر تعمل له شي ماتت في ايديهن. وكل هذا بسبب شكوك ابي الي شكلها بتقتلنا واحده بعد واحده بدء. صوتي يرتفع وشهقاتي تعلو صوتها ابي قتلها ياايمان ابي قتلها مثل ماقتلني قومت ومش خايفه من شي صحت بكل قوايا ومباليت بالرجال الي ملان الديوان يكفي سكوت يكفي روان: قتلتاها ياظالم الله ياخذك قتلتاها وهي في اول عمرها انت ليش عايش ليش ماتموت. اصلا انا عارفه تشتي تقتلنا كلنا ليش ياباه ليش حرام عليك انت مريض مجنون كان ابي قدهو يشتي يلطمني بس ماجد مسك يده وقال له: لو سمحت ماسمح لك تمد يدك على روان لاهنا وبس دخل ابي وكان ضابح كنت اشتي اشكي بس ماعرفت ماجد كسرت قلبي ياربي الا دموعها ماستحملهن ماجد: روان اهدئي انتي مومنه المفروض تكوني اقوى من هكذا روان: بنتي ماتت ياماجد حياة. كانت مثل بنتي ابي قتلها يا ماجد. قتل حياتي ماتت في يد خواتي وماقدرين يعملين لها شي انت عارف كيف لما حد يموت وماتقدر تعمل له شي كله بسبب شكوكه واوهامه قلهم يا ماجد. انا متاكده ماماتت قلبي بيوجعني احسه عيتوقف خلاص ماعد قدرت تعبت افقد الذي احبهم ماجد على رغم ان عمري مانزلين دموعي بس ماقدرت امسكهن كنت احاول اغطي عيوني علشان ماتشوف الضعف الي فيني المفروض اقويها.مش اضعفها حضنتها وحاولت اهديها ماجد: روان انتي الان المفروض تقوي خواتش قدانتي العاقله الي فيهن وبعدين الموت علينا حق وكلنا عنموت ماحد مخلد فيها. وبعدين اسم الله على قلبش يلاه روان سيري عند خواتش وصبريهن يلاه وامسحي دموعش روان اشرت براسها بمعنى تمام ومسحت دموعها. وسارت خليتها ثلاثه ايام في بيتهم وكنت ازورها كل يوم بعد ماارجع من العمل والحمدلله افتهنت شويه صح عيونها مورمات بس احسن من اول يوم ثالث يوم جيت اخذها من بيتهم. كان قدهو ليل اخذتها وكانت طول الطريق ساكته اه كم يذبحني سكوتها وصلنا البيت واول مادخلنا كانت الصاله فيها امي وخواتي وابي. قام ابي يعزيها ابو ماجد : عظم. الله لكم الاجر يابنتي ان شاء. الله اخر الاحزان روان وهي بتبكي: مارضيش يجي اخر الاحزان ياعم ماتت اول امي والان حياة. تعبت. يا عم. حضنها ابي وكانت تزيد تبكي اكثر واكثر ابو ماجد: لا يابنتي المفروض. يكون ايمانش وثقتي بالله اكبر من هكذا احمدي الله وقلي انا لله وانا اليه راجعون وارضي بقضاء الله وقدره علشان تكتبي من الصابرين بعد اسبوع روان حسيت علاقتي مع ماجد اتحسنت كثيير وحسيت ان ماجد اتغيرت معاملته معي. وعمتي احاول اتجنبها قدر الامكان وريم نفس الشي بس اتفاجئت لما نزلت اجهز لماجد العشاء. وسمعتها بتتكلم مع حد ريم: لا ياحبي ماقدر اخاف خليها مره ثانيه لا لاتزعل خلاص وين تشتي نلتقي. خلاص اوكي باي حبيبي تمسي على خير روان حسيت وقتها اني ضروري اكلمها وانصحها مايصير اشوفها وهي بتمشي في الطريق الغلط واسكت دخلت لعندها وهي سع الذي خافت ريم: خير ماتشتي روان: ممكن اجلس اتكلم معش ريم: نعم اسمع اتكلمي روان: ريم انا عارفه يمكن تقلي اني كنت اتسمعش بس والله مو قصد مني وانا ماشية. سمعت كل شي شوفي ياريم في رجال يعجبهم يلعبوا بالبنت ويوهموها بالحب ويستدرجوهن لحدما يعملوا الي يشتوه منهن وبعدين يكونين مثل اللعبة. في ايديهم صدقيني ياريم اذا كان يحبش كان عيدق بابكم مش يلعب معش لان الي يحب يغار على الي يحبه حتى من نفسه ريم: كملتي كلامش روان: ايوه كملت ريم:اذا اخرجي من غرفتي وماتدخلي مره ثانيه. بخصوصياتي ماعد باقي غيرش ينصحني حسيت انها مستحيل تسمع مني قررت اخرج ضروري اكلم حد من اخوتها لكن صعب اكلم ماجد لانه عصبي ويمكن مايتفاهم معاها اذا مافي معي حل غير اني احاكي خالد خرجت ومن الصدفه اني شوفته قبالي روان: خالد اشتي اكلمك في خصوص ريم بس اشتيك تكون متفاهم وعاقل انا ماكلمتك الا لاني واثقه فيك خالد: خير ياختي اقلقتيني مالها ريم وحكيت له بكل القصه وطلع على ماتوقعت خالد: ولا يهمش اطمني عدالقى حل ريم: اصلا غلط انكم بعيدين من خواتكم المفروض تسالوا عليهن مش هذا العمل اخذكم كلكم خالد: تسلمي ياروان وريم عداتفاهم معاها والان خالد دخلت لعند ريم كنت اشتي اقتلها بس لولا كلام روان خالد: ريم هاتي تلفونش اشتي ابسر برنامج هو معش اومع ريم: قلي ايش من برنامج وانا اقلك خالد: ريم هاتي وانا اشوفه بنفسي مكنتني التلفون وفتحت الرسايل حقها وعرفت وين عتلتقي هي وحبيب القلب خالد: شكله مابش معش يلاه تمسي على خير ماقدرت ارقد منتظر يجي بكره علشان ادبها وادبه ريم: غريبه ليش اخذ تلفوني اول مره. يمكن تكون روان قالت له لا اكيد لو كانت قالت له كان قتلني اليوم الثاني خالد سرت البقعة. الي قررت ريم تجتمع فيها وهي ابن الذين انتظرتهم. كان الاجتماع في حديقه عامه لحد ماجو الاثنين وقتها طلعت لهم ضربته ضرب مستحيل ينساه ومستحيل مره ثانيه يحاول يتكلم مع بنت او يخدعها حسيت اني كسرته تكسير واخذت ريم لطمتها ملطام بداية ٌ وشليتها روحتها البيت اخذت منها التلفون وهزءتها وحرمتها من الجامعة وقلت لها اذا فتحت فمها عداحاكي امي وابي وماجد واحتمال وقتها يقتلوها نهائيا وخرجت من عندها ريم اكيد هذه روان لكن انا اوريها هي وخالد والله لاخليهم يتمنوا الموت انا ريم انضرب واتهزء قدام الكل بعد يومين جت ريم لغرفتي ريم: روان لو سمحتي ممكن اطلب منك طلب ياقلبي روان استغربت من طريقة. كلامها معي معقولة. اتغيرت ريم يمكن ليش لا روان: اطلبي الله المستعان اول مره تطلبي مني خير مافي نفسش ريم : اتخيلي خالد قال اني انا الي انظف غرفته قلش ايش مايعجبه الخدامه تنظفها تضيع الاوراق وانا معي اختبار في الجامعة. قوى نظفيها بدالي روان: تمام من عيوني ولا يهمك. اغير البجامه الي فوقي والبس روب وطرحه واجي انظفها بس تكوني معي ريم: لا مافي داعي تغيري اصلا خالد مش موجود في الشركة. يعني تكملي تنظفيها وتخرجي على طول حتى مافي داعي اجي معش روان: حتى خليني اغير احسن لي اتخيلي يروح ريم : ماعيروح اتصل لي وقال لي انه ماعيروح الا شرق دهفتها وخرجتها من الغرفه قبل ماتغير رايها ودخلتها غرفة. خالد طبعا كان خالد داخل الحمام بيتحمم وغرفة. خالد لما تردي الباب من خارج يتغلق من داخل طبعا كان ماجد في العمل كنت قد اتصلت له من قبل وقلت له يجي ضروري وجى بعدمادخلت روان بالضبط ماجد : خير في شي ماهو اقلقتيني ريم: مرتك في غرفة. خالد وخالد داخل والباب مغلق عليهم انا مادريت ايش اسوي قلت اتصل لك. تجي تتصرف معاهم
????????السعادة الزوجية ???????? لا احلل????????نزع التوقيع أو استبداله