التحالف: تقرير لجنة الخبراء مليء بالمغالطات والاتهامات

التحالف: تقرير لجنة الخبراء مليء بالمغالطات والاتهامات

التحالف: تقرير لجنة الخبراء مليء بالمغالطات والاتهامات

قال التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، اليوم الخميس، إن تقرير فريق الخبراء الدوليين والإقليميين البارزين في اليمن، الذي أعلن عنه في الثالث من سبتمبر/ أيلول الجاري، يحتوي على العديد من المغالطات والاتهامات الباطلة.
وقال المتحدث باسم التحالف العقيد تركي المالكي إن "المغالطات والاتهامات الموجهة للتحالف في تقرير لجنة الخبراء الدوليين ليست سوى استمرار للمغالطات والاتهامات الواردة في تقريره السابق لعام 2018 حيث سبق للتحالف أن نبه إلى المسائل المتعلقة بمنهجية التقرير واعتماد فريق الخبراء على معلومات مضللة قدمت من أطراف ثالثة مجهولة لم يتم التحقق منها".
وزعم المالكي أن التقرير استند على ادعاءات وردت في تقارير بعض المنظمات غير الحكومية التي لم يتم توثيقها أو التأكد من صحتها وكذلك ما تنشره وسائل الإعلام، الأمر الذي أفقد التقرير الموضوعية والحيادية.
وأشار إلى أن تقرير فريق الخبراء الدوليين استند على افتراضات لوقائع وادعاءات ومزاعم بوجود انتهاكات لأحكام القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان منسوبة لدول التحالف ليس لها أي أساس من الصحة.
ولفت إلى أن المراجعة الأولية للتقرير كشفت أنه يقوم على عدد من الافتراضات غير الصحيحة من قبل فريق الخبراء، مؤكدًا أن التحالف ملتزم بشكل كامل بأن تكون عملياته العسكرية متوافقة مع قواعد القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الانسان.
وقال إن التحالف سيقوم في وقت لاحق بتقديم رد قانوني مفصل على ما اشتمل عليه التقرير.
واتهم تقرير فريق الخبراء الدوليين، الثلاثاء، التحالف العربي بقتل مدنيين في ضربات جوية، وحرمانهم من الطعام عن عمد في بلد يواجه خطر المجاعة.
ووضع محققو الأمم المتحدة قائمة سرية بأسماء شخصيات يُشتبه بارتكابها جرائم حرب، استناداً لأحدث تقاريرهم في الانتهاكات التي حدثت خلال الحرب الدائرة منذ أربع سنوات في اليمن.
وذكر تقرير الأمم المتحدة أن لجنة المحققين المستقلين أرسلت قائمة سرية إلى مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه تشمل "أفراداً قد يكونون مسؤولين عن جرائم دولية" وتشمل القائمة الملحقة بالتقرير أسماء أكثر من 160 "لاعباً أساسياً" من كبار المسؤولين العسكريين بالسعودية والإمارات واليمن وكذلك حركة الحوثي، لكن لم ترد إشارة تظهر إن كانت أي من هذه الأسماء مدرجة أيضاً في قائمة المشتبه بهم المحتملين.