مكتب التحقيقات الفيدرالي يكشف عن هوية مسؤول سعودي "على صلة" بهجمات 11 سبتمبر

مكتب التحقيقات الفيدرالي يكشف عن هوية مسؤول سعودي "على صلة" بهجمات 11 سبتمبر
وضعت الزهور إحياء لذكرى ضحايا هجمات 11 سبتمبر/ أيلول في مدينة نيويورك

مكتب التحقيقات الفيدرالي يكشف عن هوية مسؤول سعودي "على صلة" بهجمات 11 سبتمبر

كشف مكتب التحقيقات الفيدرالي )إف بي آي) عن اسم مسؤول سعودي يزعم أنه على صلة بمهاجمي الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001.
وقال ممثلو الادعاء في نيويورك إن المدعي العام، وليام بار، قدم المعلومات بشكل خاص إلى محام يمثل عائلات الضحايا الذين يقاضون الحكومة السعودية.
ودأبت المملكة العربية السعودية دائمًا على نفي وجود أي صلة لها بالهجمات. ولم يرد أي رد أو تعليق من السفارة السعودية في واشنطن حول التقرير.
قال الإف بي آى إن التقرير، الذي أعد عام 2012 لم يشر إلى المسؤول السعودي المذكور إلا فيما يتعلق بما أسماه "رأي التحقيق".
وتلقت القضية المرفوعة في عام 2003، دفعة قوية عام 2016 عندما أصدر الكونغرس قانونًا يجعل من السهل مقاضاة الحكومات الأجنبية بسبب تورطها المزعوم
ويحاول المدعون الحصول على مواد مقتطعة من تقرير إف بي آي لعام 2012 الذي أشار إلى أن الوكالة تحقق مع المسؤولين السعوديين، عمر البيومي وفهد الثميري، اللذين قالا إن هناك أدلة على أن طرفًا ثالثًا لم يٌكشف عن اسمه قد طلب منهما مساعدة منفذي الهجوم.
وبموجب تقرير الإف بي آي سيتعرف المحامون على اسم هذا الشخص، إلا أن هويته ستظل قيد الكتمان.
وقال المحاميان دون ميلجوري وشون كارتر وهما على صلة بالقضية إن "السعوديين يتهربون من القضية"، وأضافا في بيان "نتطلع إلى الإفصاح عن المزيد من المعلومات في الأسابيع والأشهر المقبلة".
كانت نيويورك أحيت الاربعاء الماضي الذكرى الـ18 للهجمات التي راح ضحيتها ما يقرب من 3000 شخصفي مراسم رسمية في غراوند زيرو حيث أسقطت الطائرات التي اختطفها جهاديو تنظيم القاعدة برجي مركز التجارة العالمي.
المصدر : BBC عربي