أدباء ونقّاد يسبرون أغوار الرواية التفاعلية بملتقى الشارقة في عمّان

أدباء ونقّاد يسبرون أغوار الرواية التفاعلية بملتقى الشارقة في عمّان

أدباء ونقّاد يسبرون أغوار الرواية التفاعلية بملتقى الشارقة في عمّان

قال الناقد والكاتب المغربي سعيد يقطين إن التحدي والأثر الذي تفرزه الثورة الرقمية هما مفهومان يقدمان معنىً مزدوجاً؛ "فالتحدي هو الصعوبات التي قد تفرض علينا مصيرا لا نستطيع دفعه، والتي تأتي متبوعة بالأثر وهو الفعل من أجل تحقيق نتائج إيجابية في حال القدرة على مواجهة هذا التحدي".
وأضاف يقطين، الذي كان يتحدث في أولى جلسات ملتقى الشارقة للسرد، اليوم الثلاثاء بدائرة المكتبة الوطنية في العاصمة الأردنية عمّان، أن ثنائية التحدي والأثر تضعنا أمام خيارين؛ "إما التكرار والاجترار والتفكير الساذج، وهذا ما هو سائد، أو التسلح بالمعرفة العلمية والفكر النقدي لطرح إشكاليات الموضوع".
وقسّم الباحث المغربي، في خضّم حديثه، هذه الثنائية إلى ثلاثة أقسام: تحدٍّ عصري واقعي، وأثره هو الانخراط في العصر، وتحدٍّ تاريخي تراثي، والأثر هنا هو ترهين التراث الغربي الإسلامي وجعله حيا، وأخيرا تحدٍّ ثقافي إبداعي ويقتضي من حيث الأثر إبداع ثقافة متجددة.
ثلاثية أخرى طرحها سعيد يقطين يرى أنها ستمكّن من التفكير في التقسيمات السابقة، وتتمثل في ثلاثة مجالات هي الرقميات، وهي تحدّ عصري، الترقيم (تاريخي)، والرقامة المتصلة بكل ما هو ثقافي.
وأضاف يقطين أن ما يتصل حاليا بالرقمي يعد لحظة تاريخية شبيهة بعصر النهضة، محذّرا من التعامل مع كل تطور بالذهنية القديمة، قائلا: "ما زلنا نكتب بالعربية كما نتحدثها، ما زلنا رهيني الشفاهة".
واعتبر المتحدث أخيرا أن الثورة الرقيمة هي مرحلة عليا في تاريخ البشرية، لأنها حاولت أن تستوعب كل الوسائط التي اخترعها الإنسان.
حديث يقطين جاء خلال الجلسة الصباحية الأولى التي كان محورها "الثورة الرقمية والإبداع: التحديات والآثار".
وفي المائدة المستديرة التي انعقدت مساءً، وكان محورها "الأدب التفاعلي: إشكالية المصطلح.. المفهوم.. الأجناس التفاعلية"، تناول الكلمة الكاتب العراقي مشتاق معن الذي اعتبر أن الوسائط الرقمية الجديدة جدّدت أحلام الكاتب في إشراك القارئ معه في النص، من خلال صناعة حالة توصف بـ"الخيال الكامل".
وضرب المتحدث مثالا على ذلك بالنصوص الشعرية التي تقرأ في الأمسيات بمساعدة مؤثرات صوتية أو مرئية، والتي تكون حالة التأثر فيها بالنص أعلى من القراءة الاعتيادية، موردا أنه بوجود الوسيط الرقمي، صار الخيال السمعي البصري يُستثمر أكثر.
من جهتها، لفتت الدكتور والناقدة المغربية زهور كرام إلى أن مثل هذه القضايا جدلية بشكل كبير، "فمثلما نفكر فيها، تفكر فينا هي أيضا، وما زالت تحتاج لتراكم نوعي على مستوى إدراك أسئلتها".
وأضافت كرام أن التفكير في الأدب الرقمي يكون انطلاقا من نظرية الأدب، "أي أننا نفكر فيه انطلاقا من المكتسبات السابقة، وبالتالي لا قطيعة بينه وبين الكلاسيكي"، موردة أن الأدب الحالي "انزاح عن الدعامة المألوفة، وهي ممتلئة بالمعنى، كما انزاح عن اللغة المألوفة في كتابة الإبداع، وبالتالي لم تعد اللغة هي الوسيلة الإبداعية الوحيدة لمجابهة المتلقي".
جدير بالذكر أن ملتقى الشارقة، الذي يرعاه حاكم الشارقة سلطان بن محمد القاسمي، من تنظيم إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة بالشارقة، ويمتد على مدى ثلاثة أيام، بحضور أكثر من 51 مبدعاً من أدباء إماراتيين وعرب ومستعربين.
كما شهد حفل الافتتاح حضور عبد الله العويس، رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، ومحمد أبو رمان، وزير الثقافة الأردني، إلى جانب عدد كبير من الروائيين والكتاب والنقاد العرب.
المصدر : هسبريس