لا بد منها

لا بد منها

لا بد منها

اصبحنا مادة دسمة لوسائل الإعلام على المستوى المحلي والدولي على السواء،تتقاذفنا أهواء الكبار ورغبات اذيالهم وتتصارع حولنا شهوات الحكم والسلطة حتى بدونا مثل طبق من الطعام الشهي امام إنسان بلغ من الجوع مبلغه.اصبحنا نتقاسم حصص السلاح كما يتقاسم الاخوة فتات الخبز،ويخفي كل منا خلف ظهره للآخر خنجرا مسموما حتى اذا انتهت القسمة بدأت لعبة الموت المقنعة بالشجاعة. ذبحنا مثل قربان عظيم بين يدي حاكم فاجر...لطمنا من كل صوب واهينت كرامتنا من كل ذي نقص واوقفنا زرافات ووحدانا بين يدي الفاقة وأمام قلة الحيلة وانعدام الوسيله....تشردت احلامنا وحيل بيننا وبينها كما حيل بين نوح وابنه.....ثم ذوينا كما تذوي الشموع المحترقة في بواتق الليل الوئيد....نقوم على قرع الطبول ونصحو على رقصات الموت ونكاد من فرط الخوف ان نحفر قبورنا بأيدينا قبل أن يأتي يوم لاقبر فيه ولا كفن كما أتى ذلك اليوم الذي لاأرض فيه ولا وطن... هانت على حكامنا كرامتنا وصعب عليهم تحقيق مطالبنا فألقوا بنا في غيابة الجب لعل من يلتقطنا...لكننا بقينا في غيابة الجب بعد أن زهد فينا القريب والبعيد والعضيد والغريب...ولا زلنا ننتظر أن يلتقطنا بعض السيارة حتى لو باعنا بعدها بثمن بخس دراهم معدودة... على ماذا يحسدنا حكامنا ونحن نعيش تحت خط الفقر ودون أسوار الرفاهية؟؟؟ هل يحسدوننا على ليل تتجافى فيه جنوبنا عن المضاجع هما وكدرا؟؟؟ أم على حبل نوثقه ويمزقونه ونعقده فيقطعونه ؟؟؟ أم على أفواج الراحلين الصغار الذين بدأت قلوبهم تنبض بالحب فاغتالتها سهامهم فجأه.... لابد من وثبه تكسر الطوق وتذيب الجليد وتحرك مياه النهر وتوقظ غفوة الطيور وتدغدغ وجن الأزاهير وتبعث خمائل الوجد الحيي من قاع الروح إلى قمة البوح..... لابد منها وقد استنفذت كل طاقاتنا لنكتب على صخرة الحياة نكون او لانكون....لابد منها...لابد منها..
*الطاف الأهدل.