قصة اميرتي الحلقة الرابعه

قصة اميرتي الحلقة الرابعه

قصة اميرتي الحلقة الرابعه


نظرت الفتاتان احداهما للأخرى بقلق ثم ابتسمت عاليا قائلة: عاليا:سيدي يا سيدي .. هي ده الوظايف و لا بلاش هاله:يعني شوفتيني خدت الوظيفة!!!! عاليا:متقلقيش ان شاء الله هتكون الوظيفة ده من نصيبك هاله:يااااااااااااا رب
دخلت هاله وهي ترتعش و معها عاليا الى حديقة القصر الممتلئة بالزهور الملونة و أشجار الفواكه و كلما أقتربتا من باب القصر الضخم كلما زادت رائحة زهور الياسمين التي تنتشر حول الباب في شكلها الرقيق و الجميل , وقفت هاله أمام الباب و هي تشعر بالخوف فاحست بها صديقتها و قامت بطرق الجرس و بعد مرور دقيقتان مرتا على هاله كأنهما يومان فتح الباب لتجد هاله نفسها تنظر لعينين عميقتين سوداوتين و لم تستطع هاله أن تنزل عينيها بل ظلت تحدق في ذلك الشاب الضخم الذي يقف أمامهما و عيناه التي سببت لهاله خوفا لا تعرف سببه ………. قاطع الشاب ذلك الصمت المطبق : الشاب:أي خدمة عاليا و هي تهز يد هاله:السلام عليكم , احنا جايين عشان اعلان الوظيفة اللي في المجلة ده نظر الشاب الى المجلة في يد عاليا ثم قال:أيوة .. بس الوظيفة لبنت واحده مش اتنين عاليا:ايوه ما صاحبتي هاله هي اللي عايزه الوظيفة نقل الشاب عيناه من عاليا الى هاله ثم قال ساخرا:هي صاحبتك مش بتعرف تتكلم ؟؟؟؟؟ شعرت هاله بأنه يسخر منها فأجابت بحده دون ان تقصد :أنا بعرف أتكلم على فكرة الشاب و هو ينظر اليها بطريقة غامضة:طيب اتفضلوا ادخلوا دخل الشاب الى القصر و تبعه كلا من هاله وعاليا و هما ينظران الى الجدران العالية الممتلئة باللوحات الثمينة و التحف التي تملأ القاعة الكبرى و طاولة الطعام التي تحوي ما يقر من اثنى عشر كرسي و الستائر التي تنسدل مغطية النوافذ العالية و أفاقتا من ذهولهما على صوت الشاب: الشاب:أتفضلوا استريحوا هنا و أشار الى صالونا فخما مطلي بالذهب و جلس و أشار لهما بالجلوس ثم قال: الشاب:أعرفكم بنفسي باسل العايدي , و البنت المطلوبة للوظيفة هتكون مرافقة لوالدتي كاريمان هانم هاله:ممكن اعرف ايه الشروط المطلوبة عشان الوظيفة ؟ باسل و هو يتفحصها بعينيه:اهم حاجه تكون هاديه و متعلمة و تكون صبورة هاله:حضرتك انا اسمي هاله ابراهيم , بدرس في آخر سنة كلية آداب English باسل:ممكن اعرف ليه عايزه تشتغلي و انتي بتدرسي؟ هاله:ظروف خاصة اكتفت هاله بتلك الإجابة المبهمة و ظلت تدعو الله أن يوافق هذا الشاب على توظيفها …………
هاله:ممكن اعرف مواعيد الشغل ايه؟ باسل:أنا محتاج واحدة تكون مع والدتي طول اليوم و الأفضل أنها تقيم معاها هنا
شعرت هاله أن اقامتها هنا ستوفر المال الذي تدفعه شهريا في بيت الطالبات فأجابت على الفور: هاله:معنديش مانع ابات هنا عاليا بخوف:هاله و الكلية؟ هاله:مش مهم دلوقتي عاليا:فكري كويس هاله باصرار:فكرت خلاص لمعت عينا باسل و لم يفهم سر اصرار هاله على قبول هذا الشرط فقال لها: باسل:انتي ممكن تحضري محاضراتك عادي هاله غير مصدقة:بجد؟ باسل: أصل والدتي بتصحى متأخر و هنا موجود مديرة للبيت و كذا شغالة هاله:تسمح تقولي المرتب كام؟ باسل:3000 جنيه نظرت هاله الى صديقتها و كأنها تريد أن تتأكد أنها لا تحلم….
نظرت الفتاتان احداهما للأخرى بقلق ثم ابتسمت عاليا قائلة: عاليا:سيدي يا سيدي .. هي ده الوظايف و لا بلاش هاله:يعني شوفتيني خدت الوظيفة!!!! عاليا:متقلقيش ان شاء الله هتكون الوظيفة ده من نصيبك هاله:يااااااااااااا رب
دخلت هاله وهي ترتعش و معها عاليا الى حديقة القصر الممتلئة بالزهور الملونة و أشجار الفواكه و كلما أقتربتا من باب القصر الضخم كلما زادت رائحة زهور الياسمين التي تنتشر حول الباب في شكلها الرقيق و الجميل , وقفت هاله أمام الباب و هي تشعر بالخوف فاحست بها صديقتها و قامت بطرق الجرس و بعد مرور دقيقتان مرتا على هاله كأنهما يومان فتح الباب لتجد هاله نفسها تنظر لعينين عميقتين سوداوتين و لم تستطع هاله أن تنزل عينيها بل ظلت تحدق في ذلك الشاب الضخم الذي يقف أمامهما و عيناه التي سببت لهاله خوفا لا تعرف سببه ………. قاطع الشاب ذلك الصمت المطبق : الشاب:أي خدمة عاليا و هي تهز يد هاله:السلام عليكم , احنا جايين عشان اعلان الوظيفة اللي في المجلة ده نظر الشاب الى المجلة في يد عاليا ثم قال:أيوة .. بس الوظيفة لبنت واحده مش اتنين عاليا:ايوه ما صاحبتي هاله هي اللي عايزه الوظيفة نقل الشاب عيناه من عاليا الى هاله ثم قال ساخرا:هي صاحبتك مش بتعرف تتكلم ؟؟؟؟؟ شعرت هاله بأنه يسخر منها فأجابت بحده دون ان تقصد :أنا بعرف أتكلم على فكرة الشاب و هو ينظر اليها بطريقة غامضة:طيب اتفضلوا ادخلوا دخل الشاب الى القصر و تبعه كلا من هاله وعاليا و هما ينظران الى الجدران العالية الممتلئة باللوحات الثمينة و التحف التي تملأ القاعة الكبرى و طاولة الطعام التي تحوي ما يقر من اثنى عشر كرسي و الستائر التي تنسدل مغطية النوافذ العالية و أفاقتا من ذهولهما على صوت الشاب: الشاب:أتفضلوا استريحوا هنا و أشار الى صالونا فخما مطلي بالذهب و جلس و أشار لهما بالجلوس ثم قال: الشاب:أعرفكم بنفسي باسل العايدي , و البنت المطلوبة للوظيفة هتكون مرافقة لوالدتي كاريمان هانم هاله:ممكن اعرف ايه الشروط المطلوبة عشان الوظيفة ؟ باسل و هو يتفحصها بعينيه:اهم حاجه تكون هاديه و متعلمة و تكون صبورة هاله:حضرتك انا اسمي هاله ابراهيم , بدرس في آخر سنة كلية آداب English باسل:ممكن اعرف ليه عايزه تشتغلي و انتي بتدرسي؟ هاله:ظروف خاصة اكتفت هاله بتلك الإجابة المبهمة و ظلت تدعو الله أن يوافق هذا الشاب على توظيفها …………
هاله:ممكن اعرف مواعيد الشغل ايه؟ باسل:أنا محتاج واحدة تكون مع والدتي طول اليوم و الأفضل أنها تقيم معاها هنا

شعرت هاله أن اقامتها هنا ستوفر المال الذي تدفعه شهريا في بيت الطالبات فأجابت على الفور: هاله:معنديش مانع ابات هنا عاليا بخوف:هاله و الكلية؟ هاله:مش مهم دلوقتي عاليا:فكري كويس هاله باصرار:فكرت خلاص لمعت عينا باسل و لم يفهم سر اصرار هاله على قبول هذا الشرط فقال لها: باسل:انتي ممكن تحضري محاضراتك عادي هاله غير مصدقة:بجد؟ باسل: أصل والدتي بتصحى متأخر و هنا موجود مديرة للبيت و كذا شغالة هاله:تسمح تقولي المرتب كام؟ باسل:3000 جنيه نظرت هاله الى صديقتها و كأنها تريد أن تتأكد أنها لا تحلم….