اللجنة المجتمعية بالشمايتين تصدر بياناً هاما:تستنكر استمرار خريف سبتمبر..والتحشيدات العسكرية بالتربة

اللجنة المجتمعية بالشمايتين تصدر بياناً هاما:تستنكر استمرار خريف سبتمبر..والتحشيدات العسكرية بالتربة

اللجنة المجتمعية بالشمايتين تصدر بياناً هاما:تستنكر استمرار خريف سبتمبر..والتحشيدات العسكرية بالتربة


إثر تسلل وتوغل مجاميع مسلحة لعزلة شرجب منتصف الشهر واتخاذها القرى والمساكن مسرح لاطلاق الأعيرة النارية..وبمناسبة الذكرى السابعة والخمسون لثورة سبتمبرالمجيدة اصدرت اللجنة المجتمعية بيان هنئت فيه ابناء تعز والشمايتين بهذه المناسبة وتسألت فيه هل ما نشهده من تحشيدات عسكرية في التربة ومحاولة ادخال المناطق المحررة لاحتراب اهوج هو ارتداد للخريف الذي حل بالوطن في نكبة ال21سبتمبر الانقلابي..وطرحت في بيانها اسئلة اخري هامه: عمن يحرك كل هذه الحشود العسكرية في التربة وبمن تأتمر ...خاصة بعد رفضها لكل الاوامر العسكرية من قيادتها العليا(المحور/وزارة الدفاع).. هذا وقد شهدت الشمايتين والتربة حالة انفلات امني وتوترات عسكرية وتوغلات لعدد من المجاميع العسكرية للقري والمساكن والذي جعل مديرية الشمايتين والتي كانت اكثر مديريات تعز استقراراً امنيناً علي صفيح ساخن وتنتظر لحظة الضغط علي الزنادلصدروقلب الحجرية النابض والذي سيلحقة كارثة انسانية ستحل علي مدينة تعز وعودة معاناة الحصار بشكل اسوء مما شهدته في بداية الحرب.
وهذا نص البيان
ًًًًًًً بيان هام
يا أبناءتعزالاماجد:
تأتي الذكرى ال57 لثورة سبتمبر العظيمة وحال الشعب اليمني في اسوء حال بعد ان عصفت به رياح خريف نكبة 21سبتمبر، فلم تبقي فيه حال مستقيم الا وجعلته معوجاً ولا طاهر الا لوثته ولاهامة وقامة الا وقزمته ولا شئ كان رائع واعجوبة في وطننا اليمن الا حولته الي ركام وخرائب ولا شئ سليم الا واصابته بالمرض ولا شئ عظيم الا تركته صفصفاً و لا يمّاً ولا بحراً من الاتقان الا وحولته الي جفاف واهمال مستشري،فصارت اليمن يمنات..والجيش جيوش ومليشيات..والحروب لاتهدئ واصوات ازيز رصاصها لا تصمت سواء في المناطق المشتعله او حتي المناطق المحرره...وكأنه كُتب علي الشعب اليمني ان يذوق مرارات العيش اجيال واجيال وبيد ابناء وطنة وبافعالهم الغبية.
ياابناء الشمايتين الاحرار: نحتفل بثورة سبتمبر العظيمة وبين ظهرانينا حشود عسكرية لسته ألوية ومجاميع مسلحه لايعرف عددها الحقيقي لو وجهت لجبهات المواجهه مع الحوثة لتحررت تعز في ساعات،لكنها صارت -تلك المجاميع المسلحه واطقمها العديدة- (عسكري بقاء)كما كان يتبعه العهد الامامي البائد حينما يريد تسليط عصبة علي منطقة ما، ونجدها تتسلل للقرى والعزل وتثير الفزع والخوف فتنتهك القانون الدولي الانساني باتخاذها دروع بشرية في صراع حزبي مقيت… لقد تركت تلك الالوية جبهات المواجهه مع عدو تعز الاول الحوثي واتت الي بين مساكننا وبين ملاعب اطفالنا وعلي القرب من حقولنا واماكن معيشتنا كي تفجر احتراب فوق رؤوسنا.. لقد اخذنا الاستعجاب حين وجدنا خمسة ألوية تخرج من نطاق عملياتها و تتجه الى التربة لتفتعل فيها احتراب داخلي بعيدا عن الحوثي ومجاميعه … وزاد من عجبنا انناكنا نظن ان تلك الالوية العسكرية تأتمر بأوامر قيادتها العسكرية العليا...فحينما يأمر تلك الالوية قيادة المحور بالانسحاب والعودة الي مسرح عملياتها نجد ان تلك المجاميع والتي تتبع تلك الالوية ترفص الانصياع لتلك الاوامر وترمي بتلك الاوامر في سلة المهملات....وهنا نضع تساؤلات عدة : *إذا كانت تلك الالوية رفضت اوامر قيادة المحور بتعزبالعودة الى محل نطاق عملياتها واخلاءالتربة منها،فهل تأتمر بتوجيهات المحور لقتال وتحرير تعز؟* *وإذا كانت تلك الألوية وتلك المجاميع لم تنصاع لاوامر قيادة محور تعز وقيادة المنطقة الرابعة وكذا وزارة الدفاع فلمن تنصاع وتأتمر ؟* *ومن هو الذي يوجهها بعيدا عن جبهات المواجهه مع الحوثة ويرسل بها الى مناطقنا وقرانا ومدننا المحررة كي تفجر حرب اهلية جديدة؟*
*ياابناءالشمايتين ياابناءتعز الاحرار:* ونحن في الذكري السابعة والخمسين لثورة26 سبتمبر العظيمة..لم نزل نتذكر المبادئ والاهداف التي من اجلها خرج ابائنا ثوار ثورة 26سبتمبر..من ترسيخ دعائم الجمهورية ..والتحرر من الظلم والاستبداد ومحاربة الفقر والمرض والامية ومن اجل حرية الشعب ومن اجل وطن آمن مستقر ..وطنٌ اغلى مافيه كرامة الانسان لايُعلىٰ عليها ولايقدم عليها شئ اخر.. وكما لم نزل نتذكر آبائنا ثوار ثورة 26 سبتمر ..كذلك لم يزل مطلبنا ومطلب ابائنا الثوار واحد ولم يزل الوطن اجمع يسعي للتحرر من كل استبداد يكشر عن انيابة ويريد ان يحول الجيش الى (عكفة وجندرمة) تأتمر له لتحقيق مصالحه ونزواته، وويريد تحويل الشعب الى (رعايا وعبيد) والوطن الى (مزرعه واقطاعيه) لجني الجبايات والاتاوات والاثراء الفاحش.
اننا في اللجنة المجتمعية نجدد العهد لكم باننا علي درب ابائنا الثوار ومن اجل تحقيق اهداف ثورتنا اليمنية ومخرجات الحوار الوطني ومشروع الدولة المدنية الاتحادية ...ونؤكد لكم جازمين بأننا لن نألوا جهدا لاعادة التربة والشمايتين كما كانت آمنة ومستقرة وملجأ للنازحين من شتي ارجاءالوطن وشريان حياة لمدينة تعز… ومن اجل ذلك نؤكد علي الاتي:
اولاً:الرفض المطلق لتحويل التربة والشمايتين ساحة حرب او منطلق للتحشيدات العسكرية و للخناجر المسمومه باتجاه المحافظات الجنوبية. ثانياً:العمل المشترك مع كافه الفعاليات المجتمعية والسياسية والاجتماعية في الشمايتين ومحافظة تعز لتنفيذ أوامر الجهات العسكرية والسلطة المحلية لعودة القوات العسكرية المحتشدة بالتربة الي ثكناتها ومسرح عملياتها واخلاء التربة من التحشيدات العسكرية وتوجيهها لجبهات القتال مع الحوثي. ثالثاً:العمل من اجل تعزيز السلم والسلام المجتمعي بالشمايتين وفي مختلف المديريات القريبة لما له من اثر اقتصادي وتنموي ايجابي للمديرية ولايحولها الي مديرية طاردة كحال عدد من المديريات المشتعلة بتعز.
في الاخير ونحن نهنئ شعبنا اليمني بالذكرى السابعة والخمسون لثورة سبتمبر الخالدة...فاننا نهنئ ابناء الشمايتين وابناء الحجرية والذين كان ابائهم السباقون للدفاع عن الثورة وبناءصرحها الشامخ وقدموا لاجلها العديد من الشهداءالابرار،وعليه فاننا نشد علي ايادي ابناءالشمايتين لمواصلة درب النضال وتجنيب مناطقهم الاحتراب والاقتتال الاهلي وعلي كل فوهات البنادق المجنونه ان تتجه الي صدر عدو تعز وعدو الوطن وهو الحوثي وليس الي صدر الوطن والمواطنين بالشمايتين.. والله من وراء القصد،
المجد للثورة اليمنية العزة للشعب والوطن الخلودللشهداء
صادر عن(اللجنة المجتمعية) الشمايتين، حجريه، تعز 2019/9/26م