تقرير يصنّف المغرب ضمن أفضل الوجهات السياحية في سنة 2020

تقرير يصنّف المغرب ضمن أفضل الوجهات السياحية في سنة 2020

تقرير يصنّف المغرب ضمن أفضل الوجهات السياحية في سنة 2020

صنّف دليل السفر العملاق "لونلي بلانيت" المملكة ضمن أفضل عشر وجهات ينبغي زيارتها من لدن السياح الأجانب خلال سنة 2020، تبعا للتوصيات التي قدمها خبراء الشركة الدولية الشهيرة، التي أشارت إلى الموارد الطبيعية التي يزخر بها المغرب وكذلك المؤهلات السياحية التي تجعل منه وجهة لمختلف البلدان في العالم خلال السنوات الأخيرة.
وجاء المغرب في المرتبة التاسعة من أصل عشر وجهات تطرق إليها التقرير عينه، المنشور في الموقع الرسمي للشركة؛ فقد تصدرت دولة البوتان التصنيف الجديد، متبوعة بإنجلترا، تليها جمهورية شمال مقدونيا، ثم جزيرة أرْوَبا التي تقع جنوب البحر الكاريبي، فضلا عن مملكة إسواتيني بالقارة الإفريقية، تنضاف إليها دولة كوستاريكا، إلى جانب هولندا وليبيريا، ناهيك عن المغرب والأوروغواي.
إلى ذلك، أشار التقرير الصادر عن دليل السفر الدولي "لونلي بلانيت" إلى السمات التي تُميز المملكة المغربية عن غيرها من البلدان الأخرى، والتي جعلتها تظفر بهذه المرتبة العالمية، مبرزة أن المغرب يتميز بمواقع جغرافية معروفة على الصعيد الدولي، فضلا عن الأماكن التي تتوفر فيها شروط السلامة والنظافة.
كما تطرق التقرير عينه إلى البنيات التحتية التي تعرف تقدما ملحوظا بالمغرب، يضيف دليل السفر، دون أن يغفل الحديث عن القطار فائق السرعة "تي جي في" التي ساهم في احتلال المغرب لهذه المرتبة، إذ لفت التقرير إلى كونه "القطار السريع الوحيد بالقارة الإفريقية التي ينقل المسافرين من الدار البيضاء إلى طنجة في غضون ساعتين فقط".
ويؤكد التصنيف عينه أن المدن القديمة في كل من فاس والصويرة ومراكش وتطوان ومكناس وغيرها تزخر بمآثر عمرانية وتاريخية موغلة في القدم، من شأنها أن تعجب سياح المملكة، مشددا على أن مراكش ستتحول إلى عاصمة للثقافة بإفريقيا، خلال الموسم المقبل، تتويجاُ لتاريخها الغني.
وينصح دليل السفر العالمي السياح الأجانب بزيارة مجموعة من المواقع البحرية والبرية التي تُميز المملكة المغربية، معتبرا أن شواطئ المحيط الأطلسي المهجورة أو البؤر المعزولة في الصحراء أو القرى الجبلية تتوفر على مناظر خلاّبة لا يمكن العثور عليها في أمكنة أخرى من العالم.
المصدر : هسبريس