مقتل 13 شخصاً في انفجار سيّارة مفخّخة في مدينة تل أبيض

مقتل 13 شخصاً في انفجار سيّارة مفخّخة في مدينة تل أبيض
جانب من السوق الذي وقع فيه انفجار سيّارة مفخّخة في مدينة تلّ أبيض السورية

مقتل 13 شخصاً في انفجار سيّارة مفخّخة في مدينة تل أبيض

قُتل 13 شخصاً على الأقل السبت في انفجار سيّارة مفخّخة في مدينة تل أبيض الخاضعة لسيطرة القوات التركية في شمال شرق سوريا.
وأعلنت وزارة الدفاع التركية أنّ الانفجار وقع في سوق في تل أبيض، وأسفر عن مقتل 13 مدنيّاً وإصابة عشرين آخرين.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 14 مدنيّاً وعنصراً من فصائل المعارضة السوريّة المدعومة تركيا، في الانفجار.
وقال المتحدّث باسم قوّات سوريا الديموقراطيّة مصطفى بالي إنّ "الأنفجار الذي وقع في مدينة تل أبيض هذا اليوم، جزء من مخطّطات تركيا الممنهجة لإفراغ المدن وإجبار الناس على الهرب وإحداث تغيير ديموغرافي".
وأضاف أنّ "كلّ المناطق المحتلّة من قبل تركيا تشهد تفجيرات يومية، وعلى العالم أن يقتنع بأنّ ممارسات تركيا لا تختلف عن داعش"

من جهتها نسبت أنقرة الانفجار إلى وحدات حماية الشعب الكردية.
وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان صحفي "نندّد بأشد العبارات بهذا الاعتداء غير الإنساني الذي ارتكبه إرهابيو وحدات حماية الشعب الكردية ضد مدنيين أبرياء في تل أبيض".
وتظاهر آلاف الأكراد في مدينة القامشلي تنديداً بما يعتبرونه "احتلالاً تركيّاً" لمنطقتهم.

وسيطرت أنقرة على منطقة حدودية بطول نحو 120 كيلومتراً، من تل أبيض وصولاً إلى رأس العين، منذ بدء عملية نبع السلام العسكرية في 9 أكتوبر/ تشرين الأوّل، ضدّ المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا.
وأوقفت تركيا عمليتها العسكرية في 23 أكتوبر/ تشرين الأول بعد وساطة أميركية واتفاق مع روسيا نصّ على أن تسهّل موسكو انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها أنقرة "إرهابية"، من منطقة بعمق 30 كيلومتراً من الحدود مع تركيا.
كما تم الاتفاق على تسيير دوريات مشتركة قرب الحدود، تستثني بشكل أساسي مدينة القامشلي.
وتهدف تركيا، من العملية، إلى إبعاد المقاتلين الأكراد من حدودها وإنشاء منطقة "آمنة" تنقل إليها قسماً كبيراً من 3,6 مليون لاجئ سوري يعيشون على أراضيها.
المصدر : BBC عربي