إيبسون" اليابانية تتوسع بإفريقيا انطلاقا من المغرب

إيبسون" اليابانية تتوسع بإفريقيا انطلاقا من المغرب

إيبسون" اليابانية تتوسع بإفريقيا انطلاقا من المغرب

أعلنت المجموعة اليابانية "EPSON"عن إطلاق مشاريعها التوسعية في دول المغرب العربي وإفريقيا الغربية والدول الفرنكوفونية، وإدارتها انطلاقا من المغرب.
وقال مسؤولو الشركة، خلال لقاء نظم في مدينة الدار البيضاء، إن اختيارهم المغرب للتوسع بشمال وغرب القارة الإفريقية يعود إلى مجموعة من العوامل المشجعة للاستثمار في هذا البلد.
وقال المسؤولون: "لم تختر الشركة الدار البيضاء مركزا لها في المنطقة بشكل اعتباطي؛ فالمغرب يتميز، في نظر هذا المُصَنِّع الياباني، ليس فقط بموقعه الجغرافي واستقراره السياسي الكبير، ولكن كذلك بجودة بنياته التحتية من طرق سيارة وموانئ ومطارات تسهل الربط بأكبر العواصم الإفريقية".
وأضاف المسؤولون: "انطلاقا من المكاتب الجديدة لـ"EPSON MAROC" بمنطقة سيدي معروف بالدار البيضاء، سيعمل فريق الشركة على تعزيز موقع "EPSON" في المغرب العربي وإفريقيا الفرنكوفونية جنوب الصحراء والمحافظات والأراضي الفرنسية لما وراء البحار وفي المحيط الهندي؛ من خلال إستراتيجية تروم تقوية الشراكات القائمة وإرساء علاقات متينة مع الموزعين الجهويين الرئيسيين. ولهذا الغرض، سيتم تعزيز فريق العمل الحالي، خلال العامين المقبلين، من أجل بلوغ الأهداف المسطرة، المتمثلة في تحقيق نمو برقمين كل عام خلال السنوات الخمس المقبلة، في قارة تعتبرها المجموعة اليابانية فرصة حقيقية النمو والتطور".
وتعتبر "EPSON" ، وهي علامة تابعة لمجموعة "SEIKO EPSON" ذات الصيت العالمي في مجال صناعة الساعات والتكنولوجيات الإلكترونية وتكنولوجيات الميكروميكانيك، مخترعة ساعة الكوارتز (1969).
وتسعى "EPSON" إلى الربط بين الأفراد والأشياء والمعلومات، بفضل تكنولوجيات فعالة وصغيرة وعالية الدقة.
وكان المُصَنِّع الياباني، الذي يدمج التنمية المستدامة في جيناته وهي فلسفة تنسجم بشكل كامل مع قيمه الموروثة من الثقافة اليابانية، يبذل على الدوام جهودا كبيرة في سبيل تطوير مكونات خفيفة ومريحة وتتسم بالنجاعة من حيث استهلاك الطاقة.
وهذه المكونات لم تخلق أسواقا جديدة فقط، بل ساهمت كذلك في تسهيل حياة الملايين من المهنيين والخواص.
وتنهج "EPSON" سياسة نشيطة جدا في البحث والتطوير، إذ يجري استثمار أكثر من 1.2 مليون أورو كل يوم في مجال البحث والتطوير من طرف هذه الشركة التي يمكنها الافتخار بانتمائها إلى النادي المغلق لأفضل 100 علامة عالمية معروفة بالابتكار، خلال السنوات السبع الأخيرة، وفقا للتصنيف الذي أنجزته مؤسسة "Clarivate Anallytics".
المصدر : هسبريس